تم مثول سبعة رجال متهمين بالتظاهر بأنهم "شرطة شرعية" في ألمانيا الاثنين أمام القضاء للمرة الثانية، بتهمة انتهاك قواعد ارتداء الزي الموحد.

المتهمين، الذين تتراوح أعمارهم بين 27 و37 عاما، لم يردوا على التهم الموجهة إليهم مع بدء إعادة المحاكمة في فوبرتال.

وبحسب المصادر الألمانية، فقد خرجت المجموعة إلى شوارع فوبرتال عام 2014، مرتدية سترات برتقالية تحمل عبارة "شرطة الشريعة" ووزعت منشورات تعلن أن المنطقة " خاضعة للشريعة الإسلامية" حيث تم حظر الكحول والموسيقى وغيرها.

وتمت تبرئة المتهمين في 2016 عندما وجد القضاة أنه لا يمكن تصنيف السترات كزي موحد ولم يكونوا مروعين. بيد أن محكمة فيدرالية أمرت بإعادة المحاكمة.

يذكر أنه وقبل خمس سنوات فوجئ سكان مدينة فوبرتال الألمانية بعدد من الشباب يجولون بعض شوارعها وهم يلبسون سترات كتب عليها "شرطة الشريعة". يومها أثارت هذه الممارسات ضجة كبيرة ليس في فوبرتال وحدها بل في عموم ألمانيا.