أثار الداعية الإماراتي وسيم يوسف، جدلا واسعا بسبب تجديد تصريحاته عن عالم الحديث البارز، محمد بن إسماعيل "البخاري"، حيث أكد أن الأحاديث التي صدرت في هذا الكتاب قد يكون مشكوكا فيها.

وقال يوسف في تدوينات له على موقع "تويتر"، إن بعض الأحداث في صحيح البخاري لا تتوافق مع القرآن، ولا يجب أن نقول إن هذا الكتاب "لا ريب فيه"، أي لا شك فيه لأن بذلك الأمر سنجعله بمنزلة القرآن.

ونشر وسيم يوسف فيديو لعالم الحديث ناصر الدين الألباني، يصف فيه بعض الأحاديث الواردة في "صحيح البخاري"، حيث قال الألباني في الفيديو الذي نشره وسيم يوسف، إن ما دون كتاب الله، هو من كتابة البشر، في إشارة إلى إمكانية التشكيك في صحة بعض الأحاديث المنسوبة للرسول محمد.

فيما قامت الأكاديمية الإماراتية موزة غباش، قبل أيام بالهجوم أيضا على البخاري، وأثارث أيضا جدلا واسعا.

تصريحات يوسف لقيت هجوما لاذعا من قبل شخصيات اجتماعية ودينية عربية بارزة وصلت إلى حد تكفير الرجل.