قال الشيخ عبدالمنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إن «مشاركة المسلم للغير في أفراحه كالمسيحيين وغيرهم هو أمر واجب وخصوصًا بين أبناء الوطن الواحد.

وتابع: «البعض يقول كيف للشيخ أن يدخل الكنيسة والبابا يدخل المسجد، فنحن نقول له أأنت أعلم أم الرسول؟، اقرءوا معي كيف استقبل الرسول وفد نجران المسيحي في المسجد، واستقبله أحسن استقبال وحينما حان وقت صلاتهم أرادوا أن يخرجوا من المسجد ليقيموا شعائرهم في مكان آخر فأشار الرسول إليهم أن يقيموا شعائرهم في المسجد».

وبحسب ما تابعت لينغا، فقد كان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، قد ألقى في وقت سابق كلمة خلال افتتاح كاتدرائية «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية الجديدة، أعرب خلالها عن سعادته بالمشاركة مع «الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والرئيس محمود عباس، والأخ العزيز البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في افتتاح صرحين كبيرين، بل أكبر صرحين من صروح العبادة في مصر من أقصاها إلى أقصاها»، هما مسجد «الفتاح العليم» وكاتدرائية «ميلاد المسيح».

وحضر الافتتاح ايضا الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء وعدد من الوزراء والإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية وضيوف مصر من مختلف الدول العربية والإسلامية وكبار رجال الدولة.