وفقا لوكالة "فرانس برس"، فقد جرى تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر رشيدة طليب النائبة عن الحزب الديمقراطي الأمريكي وهي فلسطينية الأصل، تتحدّث عن الرئيس دونالد ترامب، وتصفه بعبارة نابية.

وبحسب ما نقلت لينغا عن المصدر، ففي لقاء بعد أدائها اليمين الدستورية الخميس، قالت رشيدة وهي ابنة مهاجر فلسطيني، أمام مؤيديها: "الناس يحبونك، وتربح.. عندما ينظر إليك ولدك ويقول (أمي، لقد فزتِ، المتنمرون لا يفوزون) فأقول: هم لا يكسبون لأننا سنذهب إلى هناك وسنقيل ذاك اللعين (ترامب)".

وسائل الإعلام الأمريكية أشارت إلى أن رشيدة طليب ستؤدي اليمين على نسخة مترجمة من القرآن، أنجزها جورج سوس عام 1734، وهي النسخة التي حصل عليها الرئيس الثالث للولايات المتحدة توماس جيفرسون والمتواجدة بمكتبة الكونغرس.

الأمريكية من أصل فلسطيني إلى جانب أدائها اليمين الدستورية، قررت أيضا أن ترتدي ثوبا فلسطينيا تقليديا في هذا اليوم الخاص، وهو ما اعتبره كثيرون في الولايات المتحدة استفزازا متعمدا.

وتسائل احد رواد مواقع التواصل الإجتماعي بسخرية قائلا: من المؤكد عندما تقسم رشيدة اليمين سوف تفتح القران على سورة التوبة  والاية 29 "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)".

ورد عليه آخر بقوله ان الترجمة للانجليزية تم فيها حذف معظم الآيات التي تدعو لقتل اليهود والنصارى لكي لايكشف وجه الاسلام الحقيقي للعالم لاننا دائما نقول للعالم بأن ديننا دين تسامح ومحبة بينما الحقيقة أن معظم الايات تدعو لقتل  كل من ليس مسلما ( مثلا سورة التوبة ٢٩).

وطالبها ثالث بأن ترتدي الحجاب وألا تخرج سافرة، لأنها تمثل الإسلام على حد تعبيره.

يذكر ان رشيدة طليب (42 عاما)، المحامية السابقة هي إحدى أول امرأتين مسلمتين تدخلان الكونغرس وجعلت إقالة ترامب نصب أعينها خلال حملتها الانتخابية.