أظهر حزب الشعب الدنماركي المناهض للهجرة رغبة بحظر تعليم اللغة العربية في المدارس الخاصة.

وقدم الحزب اقتراحًا إلى البرلمان من شأنه أن يمنع العديد من المدارس الإسلامية الخاصة في الدنمارك من تدريس الطلاب باللغة العربية.

وكان حزب الشعب الدنماركي قد اقترح سابقا إلغاء دعم الدولة للمدارس الإسلامية الخاصة.

وبحسب مصادر لينغا فإن الاقتراح عمره أكثر من عام تقريبًا، وقد لاقى معارضة من أكثر من جهة حيث قال عدد من المعنيين إنه وفي حال تحوّل إلى قانون  فستفقد المدارس الخاصة 75 بالمائة من دخلها إذا لم تلتزم بمطلب تعليم اللغات الأجنبية. وأكدت وزارة التعليم أكدت أن الاقتراح لا يتعارض مع دستور الدنمارك.

المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي لارس اسلان راسموسن إن حزبه لن يصوت لصالح الاقتراح الذي قال إنه مفرط في استهداف المدارس الإسلامية.

كما قال المتحدث باسم حزب التحالف الليبرالي هينريك داهل قال إن حزبه لن يصوت لصالح الاقتراح، مشيرا إلى تقييم وزارة العدل بشأن الانتهاكات المحتملة لاتفاقية حقوق الإنسان.

ويحاول إسلاميو الدنمارك  بشتى الطرق استغلال حرية التعبير، وتوظيفها لتحقيق مآربهم في السيطرة على البلاد ثقافيا وتسخير الحكومة لخدمة مخططاتهم الظلامية.