خلال كلمة له أمام اتحاد علماء مسلمي إفريقيا، السبت قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن المسلمين باتوا أقلية في العديد من الدول في شرق وغرب إفريقيا التي كانت نسبة المسلمين فيها تصل 70 إلى 80% في وقت مضى.

وأضاف: "للأسف نلتقي الكثير من الناس، في الأماكن التي نزورها، أسماؤهم مصطفى وأحمد وعبد الله، لكن صلتهم بالإسلام مقطوعة"، متهمًا الأنشطة التبشيرية التي جرت على مدار أعوام طويلة تحت رعاية القوى الكبرى، بأنها لعبت دورا كبيرا للغاية في هذا المشهد المدمي للقلوب على حد تعبيره".

وأشار أردوغان إلى أن "العلاقات بين تركيا وإفريقيا بلغت، مستوى لم يكن من الممكن تصوره قبل 15 عاما"، مشيرا إلى أن أنقرة رفعت عدد سفاراتها في إفريقيا في السنوات الأخيرة من 12، إلى 42 سفارة.

من ناحية أخرى، شدد أردوغان على أن تركيا أبدت رد فعل قوي على حالات غياب العدالة، حيث قال "العالم أكبر من خمسة"، و"القدس خطنا الأحمر".

وأكد أردوغان على ضرورة نبذ التفرقة بين المسلمين، مشددًا بهذا الصدد: "لن نسمح للإمبرياليين بتقسيمنا شيعة وسنة، وأبيض وأسود، وتركي وكردي، وعربي وفارسي".