منذ الاثنين يشهد لبنان حرائق غير مسبوقة تجاوز عددها المئة حريق، طالت العديد من المناطق، بحسب هيئة الدفاع المدني اللبنانية. ويقول المسؤولون ان الحرائق بدأت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح ساخنة ساعدت في اشتعال النيران في بعض الأشجار والمساحات الحرجية فيما يشكك آخرون في الرواية الحكومية.

وأعلنت عدد من الجامعات والمدارس عن توقف العملية الدراسية، بحسب الوكالة الرسمية اللبنانية للأنباء.

هذا وطالب البطريرك مار بشارة بطرس الراعي من ساحل العاج، جميع اللبنانيين برفع الصلوات والتضرع الى الله على نية لبنان ونية أهله الذين يعيشون منذ البارحة أوقاتًا عصيبة مع اندلاع الحرائق في إحراجه من الشمال الى الجنوب مرورًا بالشوف والإقليم.

وشدد على ضرورة تعاون المسؤولين والمعنيين في لبنان والعمل معا لاعلاء المصلحة العامة والخير العام فوق كل المنافع المذهبية والسياسية والحزبية والطائفية لما فيه خير الوطن وابنائه لافتا الى ان الظرف الذي يمر به لبنان اليوم يحتم على الجميع تفعيل المبادرات والسعي الى ارساء لغة الحوار والتفاهم بعيدا عن تبادل الاتهامات التي تمعن في أذية الوطن والمواطن الذي لم يعد يقوى على تحمل المزيد من الهزات على كافة المستويات.

وتزامنًا مع حرائق لبنان يشتعل وادي النصارى هو الآخر في سوريا، حيث تحاصر النيران عددا من القرى بين حمص وطرطوس، وتواصل الحرائق التهام مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في المنطقة مع فشل أفواج الإطفاء في السيطرة على الحرائق الضخمة التي نشبت منذ أول أمس الأحد في منطقة "وادي النّصارى" في ريف حمص الغربيّ.