الناصرة - linga - انطلقت مساء اليوم الخميس 12.5.2011 في فندق الجولدن كراون في الناصرة الاحتفالات الرسمية لليوبيل المئوي للمعمدانيين في البلاد.

وقد جرى الاحتفال بحضور القس جون ابتون رئيس الاتحاد المعمداني العالمي ، وكوكبة من المرسلين المعمدانيين من المجمع المعمداني الجنوبي في الماضي وفي الحاضر (وهم مؤسسو العمل في البلاد)، شركاء الخدمة من جمعية الارساليات الانجليزية، خدام معمدانيين من التوأمة بين الكنائس المعمدانية في البلاد والكنائس في بريطانيا، ممثلون عن المعمدانيين في تكساس والاردن وهولندا بالاضافة للاتحاد المعمداني الأوروبي.

كما حضر الحفل مسؤول الطوائف المسيحية في وزارة الداخلية السيد سيزار مرجية ، شيخ الصوفيين  الشيخ عبد السلام مناصرة ، رئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم والسيد عزيز دعيم رئيس مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل.
افتتح الاجتماع بإضاءة شموع كونت الرقم 100 من بعض المعمدانيين القدامى في وبعدها افتح عريفا الحفل الاخت منال حداد وهي معلمة للدين المسيحي في المدرسة المعمدانية والأخ سليم حنا من هيئة النعمة والكنيسة المعمدانية في طرعان الاجتماع بالترحيب وصلاة من الأخ سليم حنا.

الكلمات:

رئيس ربطة لكنائس المعمدانية في اسرائيل الأخ منذر نعوم الذي رحب بممثلي الكنائس والجمعيات الحاضرين بالاسم وتكلم عن امانة الرب خلال السنين.

رئيس الاتحاد المعمداني العالمي القس جون ابتون الذي احضر تحيات من العائلة المعمدانية من كثر من 100 مليون معمداني في العالم من 129 دولة وشارك بكلمة الرب من يوحنا 9:10 "أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى. . أوضح القس ابتون اننا غالباً لا ننتبه للابواب والمداخل الا اذ منعنا من الدخول أو حبسنا وراء احدها. وأكد بقصص توضيحية معنى ذلك مؤكداً ان يسوع هو الباب لكل من منع من دخول المرعى بسبب تحزب أو كراهية أو خطية وغيرها.

كما شارك القس جون بريدي المدير الاقليمي لارسالية المعمدانيين الجنوبيين في الشرق الاوسط بتحياته مؤكداً ان التجربة الناجحة للعمل في البلاد قادت ارساليته للعمل بجد ونشط في بلاد اخرى في الشرق. وأكد بريدي على ضرورة الاستمرار في التعاون في العمل مستقبلاً.
كما القت ممثلة وزارة السياحة كلمة اشادت فيها بدور سياحة الانجيليين في للبلاد وباهتمام الدولة بالمحافظة على الأماكن الدينية.

تحيات:

كما قدمت تحية قصيرة من القس الدكتور عماد شحادة عن المعمدانيين الاردنيين فشارك عن رجال فلسطينيين  نزحوا عن بلادنا في اعقاب حرب 1948
وخدموا في الاردن ولبنان وغيرها.
القس ديفيد كرينغهام المدير التنفيذي للإرسالية المعمدانية البريطانية قدم تحية قصيرة ومثله السيد طوني بيك عن المجمع المعمداني الاوروبي وقدما هدايا رمزية لربطة لكنائس المعمدانية.

التكريم:

اما الفقرة المؤثرة في الجلسة الافتتاحية فكانت فقرة التكريم للخدام القدامى من الجيل الأول وزوجاتهم ممن سبقونا للأمجاد والآخرين أطال الله أعمارهم وهم القسوس: شكري موسى، لويس حنا، دوايت بيكر (وقد اعطى تسجيلاً لتحية من مكان اقامته وزوجته ايما في دالاس)، بوب ليندزي، فؤاد سخنيني، يوسف عودة، سهيل رمضان بالإضافة للأساتذة فؤاد حداد، اميل نصير وجورج لاتي.

ترانيم:

قدمت الاخت زينة نعوم بصوتها الرخيم ترنيمة خاصة كتبها بمناسبة الاحتفالات الأخ عصام عودة وتلحين الأخ فادي حنا .
تخلل البرنامج ترانيم جماعية من مرنمين محليين وضيوف.

فيلم:

تم عرض فيلم خاص انتاج هيئة "نور لجميع الأمم" عن خدمة المعمدانيين في المئة سنة الأخيرة ومن اعداد راني اسبانيولي ايهاب عبيد وبإشراف بدر منصور.

يستمر المؤتمر يومي الجمعة والسبت وينتهي بمعمودية في نهر الاردن يوم السبت.

ثم قاد الأخ فادي حنا التسبيح مع فريق وفد خصيصاً من امريكا بترنيم "يا سيدي لما ارى نجومك..." تلته كلمة رئيس ربطة لكنائس المعمدانية في اسرائيل الأخ منذر نعوم الذي رحب بالحضور وتكلم عن امانة الرب خلال السنين.

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

الحفل المئوي للكنائس المعمدانية

لمزيد من الصور ادخلوا الى البوم صور الحفلة المئوية للكنائس المعمدانية

شكر خاص لوليد قمر