رام الله - قال بيان لمحافظة رام الله والبيرة، د. ليلى غنام، الأربعاء، إنها أصدرت تعليمات لإزالة لوحات إعلانية، وضعت على مداخل المحافظة "تحدد موعدا ليوم القيامة ونهاية العالم".

وأكدت غنام، في بيان لها وصل الى وسائل الاعلام، على احترام كافة الآراء والمعتقدات، موضحة أن "هذه اللوحات لا تندرج ضمن حرية التعبير والرأي، كونها تتطاول على معتقدات دينية لا يمكن المساس أو التكهن بها".

ومضى بيان المحافظة يقول: " نحترم كل الديانات، والعلم بيوم الآخرة عند الله وحده، ولن نسمح للأجندات المشبوهة بتعكير صفو علاقات الأخوة والتلاحم، بين كافة أبناء شعبنا (...)، على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم."

ودعت غنام شركات الدعاية والإعلان إلى توخي الحذر، وعدم نشر ما يمكن أن يخلق بلبلة في المجتمع، "الذي شكل نموذجا مثاليا للتآخي والترابط."

وكانت منظمة دينية أمريكية نشرت إعلاناً على مداخل بيرزيت، يدعي أن 21 من أيار الحالي، هو "يوم الدين، ونهاية العالم."

هرقطة في رام الله