منذ صباح الجمعة الباكر صدحت، في محيط كنيسة القيامة تراتيل "جنازة المسيح"، بصوت فيروز "يا يسوع الحياة نعظمك"، و"اليوم علق على خشبة"، حيث شارك آلاف المسيحيين الأرثوذكس من أنحاء العالم في طقوس "الجمعة العظيمة" في شوارع القدس القديمة، وسط قرع أجراس كنيسة "القيامة" بحزن، وتواجد أمني إسرائيلي كثيف.

وانطلق موكب المصلين من محكمة بيلاطس البنطي، حيث حكم على المسيح بالصلب، سيرا على خطاه مع توقف عند المراحل الـ14 على درب الآلام قبل الوصول إلى مكان صلبه في الجلجلة، وثم المغسل داخل كنيسة القيامة في القدس الشرقية.

من جهتها، عززت الشرطة الإسرائيلية من تواجدها في المدينة القدس القديمة، وأغلقت الطرق المؤدية إلى الكنيسة بالحواجز الحديدية.

وبحسب مصادر لينغا، فقد شارك وفد من مسيحيي روسيا ضم 100 شخص، في مسيرة "الجمعة العظيمة" بالقدس، وترأس الوفد كل من رئيس مجلس أمناء مؤسسة "القديس أندرو الأول"، فلاديمير ياكونين، وكذلك رئيس الأساقفة ماثيو إيغورفسكي، نائب بطريرك موسكو وسائر روسيا.

واليوم السبت، احتفل المسيحيون حسب التقويم الشرقي بسبت النور، الذي يسبق أحد القيامة والفصح المجيد، وسبت النور، هو اليوم السابع من أسبوع الآلام، الذي يحتفل فيه المسيحيون بذكرى دخول المسيح الى القدس.