احتفلت الكنائس التي تتبع التقويم الغربي، مساء الإثنين، بليلة عيد ميلاد السيد المسيح له المجد، والذي  يوافق الخامس والعشرين من ديسمبر من كل عام وهو موعد احتفال الكنيسة الغربية بالكريسماس.

وهَنأ عددٌ كبير من الشخصيات السياسية والإجتماعية والفنية جميعَ المسيحيين باحتفالات عيد ميلاد السيد المسيح، متمنين أن يَعم الفرح والحب والسلام كل العالم.. في هذا الوقت، استطاعت مدينة بيت لحم، أن تَشد أنظارَ العالم، اليوم الاثنين، مع بدء الطوائف المسيحية التي تسير وفق التقويم الغربي، احتفالاتٍ بعيد الميلاد المجيد، وسط أجواءٍ بهيجة. 

وبحسب ما تابعت لينغا، فقد انطلقت في بيت لحم بالضفة الغربية الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد بمشاركة المسيحيين الفلسطينيين من أتباع الكنائس الغربية وسياح وحجاج أجانب توافدوا إلى الديار المقدسة لحضور هذه المناسبة. ووصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم، لمدينة بيت لحم حيث ولد السيد المسيح، للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد. 

وبرزت مظاهر البهجة في ساحة المهد، واصطف المصلون فيها، قرب شجرة عيد الميلاد، ثم وقفوا عند المدخل الحجري للكنيسة التي أُقيمت قبل عدة قرون.

وتستمر هذه الاحتفالات حتى منتصف الليل، حيث يقام قداس منتصف الليل داخل كنيسة المهد، بمشاركة شعبية ورسمية. وصرحت وزيرة السياحة الفلسطينية، بأن العالم كله ينظر إلى بيت لحم مؤكدة أن الفلسطينيين يستعدون لاستضافتهم.