تطلق وزارة السياحة الفلسطينية، مطلع العام الجديد، تطبيقا يُتيح إدخال نظام الحجز المسبق لحشود السياح والزوار الى كنيسة المهد، في مدينة بيت لحم، بالضفة الغربية.

ويهدف تطبيق نظام الحجز المسبق للتخفيف من ازدحام الحشود مع مطلع العام القادم والى ضمان تدفق منتظم للسياح في كنيسة المهد حيث ينتظر الزوار في ساعات الذروة لزيارة مغارة المهد الموجودة تحت الأرض والتي لا تتسع الا لعدد قليل من الزوار.

وبحسب مصادر لينغا، فلا تزال تفاصيل التطبيق قيد التنفيذ، وقال أحد القساوسة إنه سيطبق فقط على المجموعات السياحية التي تزور الموقع في الضفة الغربية المحتلة، لكن وزارة السياحة الفلسطينية قالت إنه سيكون متاحا للجميع.

وتوجد بعض المخاوف من أن تصبح الزيارات معقدة دون داع، فإن الكنائس الثلاث الأرمن واللاتين والروم الأرثوذكس اللواتي يشتركن في السيطرة على الموقع تقول إن "هناك حاجة إلى مثل هذا التطبيق".

وكانت وزيرة السياحة الفلسطينية، رولا معايعة قد أشارت إلى ضرورة زيادة التنسيق والجهود لتسهيل زيارة الحجاج إلى كنيسة المهد من خلال زيادة ساعات فتح الكنيسة، وتذليل العقبات وتسريع الإجراءات لاستقبال أكبر عدد ممكن من الوفود السياحية القادمة لزيارة كنيسة المهد ومغارة الميلاد، وكذلك ضرورة استخدام التكنولوجيا الحديثة والبرامج الالكترونية في تسهيل زيارة الوفود السياحية إلى الكنيسة.