عُقد اجتماع للنظر في قضية أراضي الأوقاف المسيحية في المنطقة الغربية لقرية ترشيحا، وذلك أول أمس الثلاثاء.

الاجتماع تم بمُبادرة أعضاء البلدية من قائمة ترشيحا المُوحدة، نائب رئيس البلدية معلوت- ترشيحا، حمد نعيم، ونخلة طنوس، وبمشاركة رئيس البلدية، أركادي بوميرنتس، وممثلين عن لجنتي الوقف الكاثوليكي والأرثوذكسي وممثلين من قسم الهندسة في البلدية وكذلك ممثل مُطرانية الروم الكاثوليك.

 وبحسب ما وصل لينغا من الجلسة فإن النقاش دار بين مهندس البلدية والاطراف المعنية التي تشمل اعضاء القائمة الموحدة واعضاء لجان الوقف هو حول محاولة تحويل مساحة 60 دونم من الاراضي لصالحة للبناء والباقي تُعد ارض مائلة.

وكانت المهندسة المسؤولة التابعة لوزارة البناء والاسكان قد اعلنت قبل اشهر بعهد الرئيس السابق شلومو بوحبوط عن ابطال خطة بناء مشروع الدبشة ومحاولة ضم ارض الوقف بسبب قربها الجغرافي لخطة بناء جديدة .

جدير بالذكر أن هذه الأراضي تعود مُلكيتها للجنتي الوقف حيث قام رئيس البلدية السابق، شلومو بوحبوط، بتحويلها لأراضي خضراء وغير صالحة للبناء دون استشارة أي ممثل من لجان الأوقاف، وبحسب ما قال المعنيون فإن الرئيس السابق قام بتكرار وعوداته أكثر من مرة لتغيير تعريف هذه الأرض، بعد أن قام أعضاء اللجان بالاعتراض على قراره، دون أن يبذُل أدنى جُهد فعلي لتغييرها.