عرضت فضائية "إكسترا نيوز" الثلاثاء، تقريرًا حول تواصل عمليات ترميم كنيسة المهد فى بيت لحم بالأراضي الفلسطينية، وذلك قبل أيام من عيد الميلاد المجيد.

ويتضمن الترميم إنقاذ فسيفساء الحائط، والتي تعاني من التضرر الشديد واستبدال النوافذ، وذلك في عملية تجرى للمرة الأولى منذُ 600 عام.

وبحسب مصادر لينغا، فقد قال عماد نصار، مهندس مشرف على عملية ترميم كنيسة المهد، إن عملية الترميم بالكنيسة معقدة ولا يعرفها جميع المتخصصين بالترميم، موضحًا أنهم في المراحل الأخيرة من الترميم في مرحلة العواميد.

يذكر انه وفي عام 2013، أخذت السلطة الفلسطينية زمام المبادرة في تمويل مشروع الترميم. وقام القطاع الفلسطيني الخاص، وحراسة الأراضي المقدسة والكنيستين الأرثوذكسية اليونانية والأرمنية ودول أخرى بتوفير التمويل الباقي.