القدس (رويترز) - قالت وزارة العدل يوم الاحد ان السلطات الاسرائيلية اتهمت امام مسجد بمدينة الناصرة بالتحريض على العنف ضد البابا أثناء زيارته للمدينة العام الماضي اضافة الى تأييد تنظيم القاعدة و "الجهاد العالمي".

وجاء في لائحة الاتهام ان ناظم محمود أبو سليم الذي اعتقلته الشرطة قبل شهر أم نحو 2000 من المصلين وخطب كذلك في المسجد الاقصى.

وجاء في لائحة الاتهام ان أبو سليم دعا في خطبه وعبر موقعه على الانترنت طوال السنوات العشر الماضية "لرؤية فكرية عالمية مطابقة لرؤية الجهاد العالمي" وكتب "منشورات تدعم وتعرف بتنظيم القاعدة الارهابي."

وقالت اللائحة ان دروس أبو سليم كانت مصدر الهام لهجمات ضد يهود ومسيحيين من بينها مقتل شخص يهودي.

ونقلت لائحة الاتهام عن أبو سليم قوله في خطبة بالمسجد الاقصى أثناء زيارة البابا بنديكت للارض المقدسة في مايو ايار 2009 ان البابا يعد نفسه عند بوابة الفاتيكان على رأس "حملة صليبية" ضد العالم الاسلامي. واضاف ان أهل مدينة الناصرة سيطردون البابا منها.

وقالت متحدثة باسم وزارة العدل ان السلطات ستحتجز أبو سليم لحين انتهاء الاجراءات.