القدس - linga - اندلع حريق في مركز كنيسة الاتحاد المسيحي في شارع الانبياء بالقدس يوم امس الجمعة الساعة الواحدة صباحا، والاشتباه بيهود متدينين يقفون وراء الحريق. وتمت العملية العنصرية بعد ان قامت مجموعة من المتدينين المتطرفين بكسر الشباك الخلفي من المبنى المكون من طابقين والقاء زجاجات حارقة داخلة مما ادت الى حرق الطابق الارضي.

وقد وصل الى المكان 12 طاقم اطفاء ورافعة، واستطاع رجال الاطفاء الوصول الى المكان بسرعة وقاموا بتمشيطه للبحث عن عالقين. وبالمقابل قامت طواقم اخرى بالعثور على مركز الحريق في الطابق السفلي والذي يستعمل كغرف للنوم، وكان داخله اكثر من 10 اشخاص من المتطوعين الاجانب. 
وقد سيطرت طواقم الاطفاء على الحريق ومنعت وصولها الى اقسام اخرى بما في ذلك مكان الصلاة في الكنيسة، وتم اخراج الدخان الكثيف بواسطة اليات خاصة.

وقال القس جاك سارة راعي كنيسة الاتحاد المسيحي في القدس لموقع لينغا، " ان الكنيسة العربية كانت تستخدم هذا المبنى حتى العام 1948 وبعدها اضطروا الى الانتقال الى القدس القديمة بعد النكبة الفلسطينية. وان المبنى مستخدم اليوم لمعهد الاتحاد المسيحي لتدريب القادة وتستخدمة ايضا بعض الكنائس الغير متكلمة للعربية ". 
وطلب رفع صلاة من اجل حكمة للقادة لكيفية التعامل مع هذه الظروف الصعبة وبشكل خاص للقس روجر .

حريق في مركز كنيسة الاتحاد بالقدس

حريق في مركز كنيسة الاتحاد بالقدس

حريق في مركز كنيسة الاتحاد بالقدس

حريق في مركز كنيسة الاتحاد بالقدس

حريق في مركز كنيسة الاتحاد بالقدس