بمناسبة ذكرى قيامة المسيح من بين الأموات وانتصاره على الموت والخطيئة، اقام مجمع الكنائس الانجيلية في إسرائيل حفل عشاء لخدام الكنائس والهيئات الانجيلية وزوجاتهم في مطعم سانت غبريئيل في مدينة الناصرة. وقد لبى الدعوة ما يقارب السبعين شخصا من عائلة الكنائس الانجيلية المتنوعة، منهم المعمدانيين وجماعات الله والاخوة المرحبين وخدام الكنائس الناصرية الافاضل.

افتتح اللقاء عريف الحفل الاخ سليم حنا ومن رفع القس أدوار طنوس بـصلاة البركة، وبعد تناول العشاء شارك رئيس مجمع الكنائس الانجيلية، المحامي بطرس منصور بكلمة تشجيعية تحدث خلالها عن تعامل الرب العظيم على عود الصليب وقيامته، وشكر الرب على عطيته التي تذكرنا بقصة الحب العجيب التي رواها الحبيب على عود الصليب، وقال ان الله لم يرسل الأنبياء فقط وانما أرسل ابنه الوحيد، وبعد ان صعد الى السماء أسس كنيسته وهي الكنيسة المستمرة الى يومنا هذا.

وركز منصور على كيفية العمل المشترك بين الكنائس والهيئات وأهميته بتنوعه، فالكنائس المتنوعة تصبح كنيسة واحدة في الجوهر وهذا فخر لوحدة المؤمنين، فالمسيح لم يقل ليكونوا مجتمعين او قريبين من بعضهم بعضا وانما قال "ليكونوا واحدًا"، فالمواهب المتنوعة من الكنائس والهيئات المتنوعة تنخرط في خدمة واحدة تُمجد الله، وليؤمن الناس بالرب يسوع.
وقال انه ليس من هدف المجمع ان يكون حكما على الكنائس والهيئات او أن يفرض رأيه عليهم، وانما ان يكون مظلة اوشبكة كبيرة تدعم الخدمات وتشجعهم وتلم شملهم ليكونوا واحدًا.

بعدها تم عرض فيديوهات تم تسجيلها مسبقا خصيصًا بهذه المناسبة، شارك فيها عدد من خدام الرب الافاضل، وهم: القس نزار شاهين مدير خدمة نور لجميع الأمم، الدكتور ماهر صموئيل، القس عماد شحادة، القس دكران صليبشيان، الاخ خليل هلسة، الدكتور جاك سارة والاخ عماد معايعة رئيس المجمع الانجيلي في الاردن، القس الدكتور منير قاقيش رئيس مجمع الكنائس الانجيلية في الأراضي المقدسة، والمطران افرايم تنديرو وهو رئيس الاتحاد الإنجيلي العالمي.

وتخلل البرنامج فقرات من الـترانيم بقيادة الاخ راني سابا وزوجته رشا.

وفي الختام تجمع الحضور لأخذ صورة مشتركة لتبقى ذكرى جميلة لامسية رائعة ومميزة. وانهى القس بطرس غريب اللقاء برفع صلاة شكر لله.