قالت وكالة الأنباء الايطالية 'آنسا'، إن أوساط دبلوماسية إسرائيلية قدمت احتجاجا مباشرا على وثيقة وقفة حق (كايروس بالستينا) لسكرتير العلاقات الخارجية في دولة الفاتيكان، مينسنيور دومينك ممبيرتي، التي قدمها البطريرك مشيل صباح على هامش أعمال المجمع الكنسي (السينودس) الخاص بالشرق الأوسط.

ونقلت الوكالة أن مصادر مطلعة صرحت لوكالة الأنباء 'ميسنا'، المهتمة بشؤون البعثات المسيحية في العالم، إن إسرائيل تريد الانتقام من وثيقة وقفة حق التي تحمل أيضا توقيع حارس الأرض المقدسة، خاصة في الحد من تأشيرات دخول رجال الدين المسيحيين إلى إسرائيل و إلى الأرض الفلسطينية.

وأضافت: إن التحرك الدبلوماسي الإسرائيلي، حسب ما أوردته، وكالة 'ميسنا'، يأتي ضد الوثيقة لأنها سلطت الأضواء وأدانت الاحتلال الإسرائيلي ودعت إلى المقاومة المدنية الاعنفيه.

وتقول الوكالة: إن ما أثار الاحتجاج الإسرائيلي هو إعادة تقديم الوثيقة بشكل كتاب للنشر.

وأشارت إلى إن التحرك الدبلوماسي الإسرائيلي مستمر ومن غير الواضح ماهية الأهداف الإسرائيلية أو إن كانت هذه الاحتجاجات ستأخذ شكل رسمي عالي المستوى.

وكانت أوساط يهودية ايطالية قد انتقدت الوثيقة واعتبرتها قوية اللهجة.

يذكر إن العديد من أساقفة الكنيسة في الشرق الأوسط  أكدوا في مداخلاتهم أثناء أعمال المجمع الكنسي أن السبب الرئيسي لهجرة المسيحيين يعود للاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية وأنه السبب الرئيسي في تدهور الأوضاع الحالية باستمرار.

وكالات