القدس (رويترز) - سيتمكن الباحثون وكل من يتسنى له الاتصال بشبكة الانترنت الاطلاع على الماضي التوراتي من خلال ارشيف على الانترنت بصور عالية الدقة للفائف البحر الميت التي تعود الى الفي عام.

وقالت هيئة الاثار الاسرائيلية المسؤولة عن اللفائف التي تلقي الضوء على حياة اليهود والمسيحيين الاوائل في عصر المسيح انها تتعاون مع مركز جوجل للابحاث والتنمية في اسرائيل لوضع صور رقمية للمجموعة كلها على الانترنت.

وسيتم استخدام تكنولوجيا تصوير متقدمة في معامل هيئة الاثار الاسرائيلية أوائل العام القادم وسيتاح الاطلاع على صور عالية الدقة لكل جزء من أجزاء اللفائف التي يبلغ عددها 30 الفا مجانا على الانترنت. وأجرت الهيئة مشروعا تجريبيا للتصوير في عام 2008 .

وقالت الهيئة في بيان "ستكون جودة الصور مساوية لرؤية اللفائف على الطبيعية مما يستبعد الحاجة الى اعادة عرض اللفائف ويسمح بالحفاظ عليها للاجيال القادمة."

وأضافت أن التكنولوجيا الجديدة ستساعد في اظهار كتابات تكاد لا ترى بفعل قرون من الزمن وتشجيع المزيد من البحث في واحد من أهم الاكتشافات الاثرية بالقرن العشرين.

واللفائف ومعظمها من رقائق الجلد هي أقدم نسخ من العهد القديم باللغة العبرية تتضمن نصوصا تتفاوت تواريخها بين القرن الثالث قبل الميلاد والقرن الاول بعد الميلاد.

ولسنوات عديدة -بعد أن عثر رعاة بدو على اللفائف في كهوف قرب البحر الميت عام 1947- لم يستطع سوى عدد قليل من الباحثين الاطلاع على أجزائها.

لكن منذ ذلك الحين اتسع نطاق الاطلاع عليها ونشرت بالكامل منذ تسع سنوات.

وهناك عدد قليل من القطع الكبيرة من اللفائف معروض بشكل دائم في متحف بالقدس.