لقي ما لا يقل عن ثمانية اشخاص مصرعهم وأصيب أكثر من 40 اخرين بجراح عندما هاجم إرهابيان كنيسة في مدينة كويتا الواقعة جنوب غرب باكستان، قبل ثمانية أيام من احتفال المسيحيين بعيد الميلاد المجيد.

وتقول السلطات الباكستانية ان الحُرّاس تمكنوا من قتل الانتحاريين الذين كانا يرتديان أحزمة ناسفة قبل دخولهما لقاعة الكنيسة التي كانت تحتوي على حوالي 400 مسيحي.

وقال رئيس شرطة المنطقة ان الحراس تبادلوا إطلاق النار مع الانتحاريين قبل ان يتمكنا من دخول الكنيسة، واستطاعوا قتل أحدهم واما الثاني ففجر نفسه بعد اصابته.

وقال أحد الشهود ان أحد الانتحارين تمكن من دخول الكنيسة اما الثاني فتم قتله خارجا الامر الذي حدّ من عدد الضحايا المصلين.

وقالت الشرطة ان الحراس كانوا متمركزين هناك لان المنظمات الإسلامية المتطرفة تستهدف الأقليات المسيحية وغير الإسلامية.

ولم تُعلن الى هذه اللحظة أي منظمة مسؤوليتها عن الهجوم، ولكن هذه العملية تشبه الهجمات المماثلة التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابية (داعش) سابقا.