بيان صادر عن مجلس مجمع الكنائس الإنجيلية في اسرائيل.

مجلس مجمع الكنائس الإنجيلية في إسرائيل (الكنائس المعمدانية، كنائس جماعات الله، كنائس الناصري وكنائس الإخوة) والذي يمثل أكثر من خمسة و أربعين كنيسة ومؤسسة إنجيلية، يرفض ويشجب الدعوة غير المسئولة والتي يقوم بها قس اميركي غير معروف لحرق نسخ من القرآن بالتزامن مع ذكرى هجمات سبتمبر. هذا التصرف يتعارض مع ابسط العقائد ومبادئ التعليم المسيحي التي تدعو للمحبة والتسامح واحترام الآخر، كما ويتعارض مع القيم الانسانية واحترام عقيدة وايمان الآخر. لذلك، انطلاقا من ايماننا بما قاله الرب يسوع المسيح بان "تحب قريبك كنفسك" (مرقس31:12) وأيضا تعليمه في القاعدة الذهبية " فكل ما تريدون ان يفعل الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضا بهم" (متى12:7)، وهما من أساس معتقداتنا في تعاملنا مع الجميع أفرادا وجماعات، نريد أن نؤكد شجبنا ورفضنا فكرة وعملية حرق المصاحف التي ترددت في الآونة الأخيرة وكل فكرة استفزاز مهما كانت. فالانجيل يعلمنا أن الله أحب العالم، كل العالم على اختلاف خلفياتهم وأعراقهم، وان المحبة لا تصنع شراً، لا تقبح ولا تسيء للآخر.

ونود أن نؤكد بان تلك الكنيسة الإنجيلية والتي لا تمثل غير نفسها ولا يزيد عدد  أعضائها عن ثلاثين شخصا، تقوم بتصرفها هذا بشكل فردي. فقد قامت بتلك الدعوة بدون مرجعية أو دعم أي من الكنائس الإنجيلية في العالم والتي بدورها شجبت واستنكرت هذا التصرف.

نحن ننظر لإخوتنا المسلمين، بكل محبة أخوية، أحباء، أصدقاء وجيران، ونؤكد على محبتنا وحرصنا على بناء جسور من المحبة والتآخي والعيش المشترك وننتهز هذه المناسبة لنتقدم لهم بأصدق الأمنيات والتهاني بعيد الفطر السعيد.

مجلس مجمع الكنائس الإنجيلية في إسرائيل
القسس والإخوة
عزيز دعيم،  بطرس غريب، رجائي سماوي، سليم حنا،
ايهاب اشقر، فؤاد حداد، كميل ضو، حاتم جريس، نبيل سمارة