نشرنا أمس مقال رد القس الدكتور حنا كتناشو على المقال المسيء للإنجيل الذي نشرته الاتحاد يوم 28.5.2010 بقلم باحث سوري يحمل اسم فراس السوّاح .كما نشرنا مقالاً للمحامي بطرس منصور يطرح به أسئلة ثاقبة لمحرري الصحيفة وقادة الحزب الشيوعي والجبهة القيّمين على الصحيفة متسائلاً عن سبب التهجم على الانجيل وعن سبب رفض نشر الرد.

كانت لنا مفاجأة طيبة ان تقوم صحيفة الاتحاد بنشر المقال هذا الصباح (!) صفحة 14 بعد حوالي شهرين من نشر المقال الأصلي وعدة أسابيع بعد إرسال مقال الرد للصحيفة لتقوم بنشره.

 لا نعلم إن كان الأمر بتأثير النشر في موقع لينغا وموقع الكنيسة المعمدانية المحلية-الناصرة وعلى الفيس بوك ولكن المهم في الأمر هو عودة محرري صحيفة الاتحاد الى رشدهم والقيام بالحد الأدنى المطلوب وهو إعطاء إمكانية الرد.

وكما يقول المثل الانجليزي:من الأفضل عمل الأمر متأخراً من عدم القيام به إطلاقا.

نأمل ان يولي محررو الاتحاد انتباهاً اكبر في المستقبل لما ينشروه وعدم المس بأساسيات الإيمان المسيحي-كما بكل ايمان.

اشكر كل من ساهم في الضغط على محرري الاتحاد ولن نذكر أسماءهم وسيجازيهم الرب خيراً.