د. متري الراهب يتحدث عن أوضاع المسيحيين في فلسطين
المصدر: جامعة بير زيت

نظمت لجنة المحاضرات العامة في كلية الآداب في جامعة بيرزيت، يوم الثلاثاء 14 آذار 2017، ندوة فكرية بعنوان: "المسيحيون العرب في مئة عام"، تحدث بها رئيس كليـــة دار الكلمــــة القس د. متــري الــراهب.

وقال الراهب أن المسيحية نشأت في فلسطين، وأن فلسطين بدون مسيحييها لا تبقى فلسطين، وغياب العنصر المسيحي عن هذه البلاد مأساة،  فمن العار أن تختفي المسيحية من الأرض التي نبتت فيها وتتحول إلى متحف يحمل ذكريات لكنائس مسيحية يجسدها الحجر لا البشر، كما أن الخسارة لن تكون للمسيحيين الفلسطينيين فحسب بل لكل الشعب الفلسطيني الذي سيجد نفسه قد فقد عنصرا أساسيا وحيويا من مكوناته الأصيلة، إضافة إلى  الاستفادة الإسرائيلية من هذا الغياب إذ إنه سيحول جوهر الصراع من قضية شعب وأرض وحقوق إلى قضية صراع ديني بين اليهود والمسلمين وسيقف الغرب بكامله مع إسرائيل. فالمسيحيون هنا هم حجر عثرة في وجه المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تحويل الصراع من صراع وطني حول شعب وأرض إلى صراع ذي طابع ديني.

وتحدث الراهب عن هجرة المسيحيين من فلسطين مبيناً أنها تمت على  ثلاث موجات في التاريخ الحديث، الموجة الأولى في العقد الأول من القرن العشرين وبعدما إعتلى «حزب تركيا الفتاة» مقاليد الحكم بعد ثورة 1908 وقالوا إن الانخراط في الجيش يجب أن يشمل كل الملل دون إستثناء. قبل تلك اللحظة كان المسيحيون لا ينطبق عليهم قانون التجنيد.  حيث خسرت بيت لحم بين 1908 و 1914 نصف سكانها تقريبا وكان عدد سكانها 120000 وهو عدد مهم في ذلك الوقت، في حين خسرت بيت جالا  ثلث سكانها في الفترة نفسها.

وأضاف: "أما الموجة الثانية من الهجرة تكاد تكون مجهولة ولا أحد يتكلم عنها وهي التي صاحبت النكبة الفلسطينية عام 1948، وشكلت نكبة للكنيسة المسيحية في فلسطين، حيث كانت نسبة المسيحيين في فلسطين التاريخية 8 في المئة  عام 1947، أما في عام 1949 أي بعد النكبة بعام أجري إحصاء ثانٍ،  إنخفضت فيه النسبة  إلى 2.8 في المئة." 

وبيَن الراهب أن الموجة الثالثة لهجرة المسيحيين من فلسطين بدأت في منتصف السبعينيات، وبعد نكسة عام 1967 مباشرة لم يكن الناس يرغبون في الهجرة فقد تعلموا من نكبة عام 1948 أن البقاء في الوطن أمر أساسي ومهم، لكن في منتصف السبعينيات بدأوا يدركون أن مستقبلهم هنا صعب وهنا بدأت موجات هجرة جديدة.

جدير بالذكر  أن متري الراهب  قد ولد في بيت لحم عام 1962، وأكمل تعليمه العالي في ألمانيا، أولًا في معهد إرسالية هيرمنزبيرج اللاهوتي (1980–1984)، ثم بعد ذلك في جامعة فيليبس في ماربورغ، ألمانيا (1984–1988)، حيث أكمل دراساته العليا بما في ذلك حصوله على الدكتوراه في اللاهوت الانجيلي متخصصاً في تاريخ الكنيسة. وبعد ذلك، عاد إلى بيت لحم في عام 1988 ليعمل راعيًا لكنيسة الميلاد الإنجيلية اللوثرية (كنيسة الميلاد اللوثرية)، كما عمل مدير تحرير لصحيفة اللقاء (Al-Liqa’ Journal) الخاصة بالدراسات الدينية والتراثية بالأرض المقدسة (1992-1996)، وأسس الراهب وأدار عددًا من المشروعات والمؤسسات التي تعمل في مجال تلبية الاحتياجات الاجتماعية للفلسطينيين المقيمين في منطقة بيت لحم، والتي تركز أعمالها خاصة على المرأة والأطفال والشباب وكبار السن.