عبر المواطنون المسيحيون في فلسطين عن سخطهم من تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح "نائب أمين السر" جبريل الرجوب بعد أن وصفهم بجماعة "ميري كريسمس"

جبريل رجوب

وكان الرجوب قد حقّر في وصفه للمواطنين المسيحيين حيث نعتهم بجماعة الكريسمس في لقاء له مع قناة مصرية فضائية خاصة، وهي مقابلة اعتبرها التلفزيون الفلسطيني هامة فبثها على قناته، وبعدها نشرتها الوكالة الرسمية الفلسطينية "وفا". حيث قال: "حتى جزء من جماعة ميري كريسمس صوتوا لحماس".

وعبّر العديد من مواطني محافظة بيت لحم عن استيائهم عبر مواقع التواصل الاجتماعية مؤكدين انها لا يمكن ان تكون زلة لسان، ومنهم من كتب "نحن لسنا جماعة ولسنا مواطني درجه ثانية ولسنا من انصار فلان او علان ولسنا كما تدعي أننا جماعه ميري كريسمس" معتبرين تصريحاته لا تمثل المجتمع الفلسطيني. واخرون قالوا: "نحن جزء لا يتجزا من المجتمع الفلسطيني الذي عانى دفاعا عن القضية الفلسطينية ومنا شهداء دفعوا حياتهم واخرون سجنوا ومنهم من هدمت بيوتهم، مؤكدين انهم ابناء الشعب الفلسطيني العريق".