استضافت كنيسة جماعات الله في الناصرة (كنيسة النجار الأعظم) فطور الخدام الشهري لمجمع الكنائس الإنجيلية، السبت 5.11.2016.

رحب الأخ عنان نجار، خادم الكنيسة، بالخدام الذين حضروا اللقاء، مؤكدًا أن باب هذه الكنيسة مفتوحٌ لجميع خدام الرب ولكل من يريد أن يعبد الرب.

في الفقرة الروحية، قاد الأخ راني سابا الحضور بترانيم عبادية، وشارك القس إدوار طنوس، الراعي السابق للكنيسة، شارك الحاضرين بكلمة من قصة النبي أليشع وغلامه جيحزي ونعمان السرياني قائد جيش آرام. فبعدما شُفي نعمان من برصه بعد الاغتسال في نهر الأردن، أراد أن يهدي النبي أليشع بعض الهدايا فرفض الأخير أن يأخذها منه، لكن غلامه جيحزي لحق بموكب نعمان وطلب منه بعض الهدايا مُدّعيًا أن أليشع أمره بذلك. وقال القس إدوار إنه مع أن هذا الخادم رأى قوة عمل الرب في النبي أليشع، لكنه اختار أن يلتفت الى قوة العالم. استهان بعمل الرب وخدمته واهتم بخطته هو. ولذلك شجع القس إدوار الحاضرين أن يكونوا أمناء في خدمتهم متكلين دائمًا على الرب لتسديد احتياجاتهم.

بعد الاستماع لكلمة الرب المباركة، قدم الأخ عنان نجار عرضًا محوسبًا عن كنيسة جماعات الله في الناصرة وكشف عن اسمها الجديد وهو "كنيسة النجار الأعظم". وتحدث الأخ عنان في العرض عن رؤية الكنيسة وأهدافها وخدماتها.

وفي الفقرة الأخيرة من الاجتماع، أعلن القس بطرس، نائب رئيس مجمع الكنائس الإنجيلية، عن الاجتماع العام لمجمع الكنائس الإنجيلية، والذي سيُقام يوم السبت 3.12.2016 في كنيسة الناصري في حيفا. ثم قاد القس بطرس الحاضرين بفترة صلاة، طلب فيها المصلون بركة الرب على كنيسة النجار الأعظم وبركته على عمله في البلاد.

صور من اللقاء: