بعد ما يقارب من العامين من خدمته في كنيسة الرامة الانجيلية المعمدانية، يختتم الاخ زياد فراج خدمته بعظة حملت عنوان "الصلاة التي تشق السماء وتزعزع الارض"، متكلما عن أهمية الـصلاة في حياة الفرد والعائلة والكنيسة.

وقد حضر الخدمة ممثلين عن اللجنة الروحية في رابطة الكنائس المعمدانية في اسرائيل، وهم: القس خالد دلة والقس نادر حايك والاخ منذر نعوم.

وبعد الكلمة الروحية، شكر الاخ يوسف مرينة الاخ زياد فراج وزوجته رندة على رعايتهم لكنيسة الرامة وتضحياتهم لوقتهم الثمين لمجد المسيح، وقدم لهم هدية عن الكنيسة، آية محفورة على زجاج. وبعدها تقدم الاخ جميل داود شاكرا الاخ سهيل عبيد على مرافقته للاخ زياد أثناء خدمته في الرامة وعلى مساعدته لفريق الترنيم في العزف اثناء فترات التسبيح والترنيم.

وشكر القس خالد دلة، نيابة عن الرابطة المعمدانية، الاخ زياد وزوجته على تعب محبتهم وعلى المدة التي قضوها في خدمة المسيح في الكنيسة، وقال ان الرابطة المعمدانية توجهت للقس حاتم جريس طالبة منه رعاية الكنيسة، ولكن القس حاتم قال انه لا يرى نفسه راعيا للكنيسة في الفترة القريبة، مؤكدا أنه سيبذل كل ما في وسعه للمساهمة في تطوير الخدمة ونجاحها.

هذا وأعلن القس خالد دلة والاخ منذر نعوم عن نية اللجنة الروحية في الرابطة المعمدانية الاستمرار في رعاية كنيسة الرامة الانجيلية المعمدانية حتى اشعار اخر.

الاخ يوسف مرينة يشكر الاخ زياد فراج وزوجته على خدمتهم الكنيسة لقرابة العامين
 
عن من اليمين: الاخ منذر نعوم، القس نادر حايك والقس خالد دلة والقس حاتم جريس
 

من اليسار: جميل داود يصلي مع وسام حنا بالازرق من اجل الاخ سهيل عبيد
 

القس حاتم جريس
القس حاتم جريس