تمّ مؤخرا إنتاج كليب جديد من اخراج كروس ميديا لترنيمة «ما اشهى محبتك!» وهي من ألبوم يحمل نفس اسم إحدى ترانيمه «ما اشهى محبتك!» للمرنم عنان سلوم. الترنيمة من كلمات وألحان القس عماد خوري ومن توزيع وتسجيل مارون بيم.

الترنيمة شعر موزون على بحر المتدارك وهي بضمير المخاطب، يتغنى فيها المرنم بشخص الرب وبعمله الفدائي البديلي مشددا بتكرار على حتميّة رؤيتة ليسوع: «سأراك يسوع على الوعد» فهناك نهاية للمشقة والليل لتحلو لنا السكنى في البيت السماوي... وفي الحقيقة أن هذه الترنيمة كان اسمها «كلي لك يا ملك المجدِ» ولكن تم تغيير اسمها إلى «ما اشهى محبتك كالشّهدِ!» والسبب يعود إلى أن المرنم أعلن عن إصداره لألبومه هذا في احتفال قد تحدد موعده، باسم «ما اشهى محبتك!» والإسم مأخوذ من ترنية أخرى لنفس المؤلف اسمها «الله ما أشهى محبتك!» وإذ تعذر تسجيل هذه الترنيمة الأخيرة ولم يعد هناك متسع من الوقت لذلك، ومن اللائق إصدار الألبوم بالإسم الذي أعلن عنه...ولما كانت موسيقى ترنيمة «كلي لك يا ملك المجدِ» قد تم توزيعها وتسجيلها، وعند الرب السيد لكل المآزق مخارج، تم تغيير مطلع كلماتها لتصير:

ما أشهى محبَّتَكَ كالشّهدِ           أعطيك القلبَ وما عندي
باكورةَ إيماني ربي           واليك تسابيحُ الحمدِ

وعلى الرغم من الكسر العروضي الطفيف الذي لحق بهذا المطلع، إلا أنه لم يؤثر في سلامة موسيقاها وترنيمها، بل وفّى ذلك بالغرض المنشود. ولاسمه كل المجد.