عقدت كنيسة جماعات الله في حيفا احتفالاً بمناسبة الأعياد ورأس السنة المجيدة، يوم الأحد الماضي 10.1.2016 في مبنى الكنيسة في حيفا.

وافتُتح الحفل، الذي تضمن فقرات كثيرة متنوعة، بترنيمة "ولد المسيح هللويا"، رنمتها نساء الكنيسة واشترك فيها جميع الحاضرين. ثم شارك القس إدوار طنوس، راعي الكنيسة، بكلمة روحية شجع فيها الحاضرين. ورنم فريق ترنيم الكنيسة ترانيم ميلادية وترانيم تسبيح وشكر للرب على عنايته لأبنائه وبناته كل السنين الماضية.

ومن أكثر فقرات الاحتفال تأثيرًا في الحضور كانت مسرحية صامتة شارك بالتمثيل فيها والإعداد لها عدد من أعضاء الكنيسة من الكبار والصغار، وهي من تأليف وإخراج الأخت نهى ضو. وسنعرض لاحقًا فيديو لهذه المسرحية التي تُظهر الواقع الذي تعيشه شرائح متنوعة من المجتمع.

ويبدو كيف أن المسيح يحاول أن يُعطي الحل لكل شريحة بتقديمه كلمته لهم، لكنهم يتجاهلونه تمامًا. ومع أن المسرحية تعرض واقعًا صعبًا لكن نهايتها كانت سعيدة وبعثت الرجاء في قلوب الحاضرين.

ثم اشترك الحاضرون بوجبة عشاء أعدها أعضاء الكنيسة. وأثناء العشاء رنم أطفال الكنيسة ترانيم ميلادية. ثم تقسم الحاضرون إلى مجموعات، أعطيت فيها كل مجموعة مهمة تزيين طفل كشجرة عيد ميلاد جميلة وفي نهاية الفعالية المرحة قامت لجنة بتقييم تزيين المجموعات وأعلنت المجموعة الفائزة وقد حصلت الطفلة التي تزينت كأجمل شجرة على هدية جميلة.

ومن الفقرات المعبرة عن مركزية المسيح في الحفل كانت فقرة الاحتفال بعيد ميلاد يسوع بترنيم الأطفال "سنة حلوة ليسوع" حول كعكة على شكل شجرة. ثم رنم الحاضرون ترنيمة موجهة للمسيح عنوانها "بحبك بهديلك كل عمري"، وسئل بعدها الأطفال أولاً، ثم الحاضرون جميعًا، "ما تريدون أن تقدموا ليسوع في هذه السنة؟" 

وفي نهاية الاحتفال أُجري سحب على جوائز قيمة، اشترك فيه أعضاء الكنيسة الذين كانوا قد أجابوا عن أسئلة من الكتاب المقدس تتعلق بميلاد يسوع المسيح، ووزع بابا نويل أكياس هدايا على جميع الأطفال الحاضرين.