ضمن البرامج الثقافيّة والترفيهيّة التي تقوم بها حضانة ألوفا في الرينة بين الحين والآخر، ‏احتفلت في الأسبوع الماضي بمناسبة الأعياد المباركة بإضاءة شجرة الميلاد. حيث غصّت ‏باحة الحضانة الواسعة على آخرها بجمهور غفير ضمّ العديد من الشّخصيّات الاجتماعيّة، ‏برز من بينهم أطفال الحضانة بمرافقة ذويهم، جاءوا من الرينة وخارجها للاحتفاء بهذه ‏المناسبة التي أتت بعد افتتاح الحضانة ببضعة أشهر، ما دعا صاحبتها المعلّمة وفا سكران بأن ‏تقيم هذا الاحتفال الذي تحوّل إلى حدث ثقافيّ وفنيّ لافت.

افتتح الاحتفال الأب إلياس عودة، راعي طائفة اللآتين في الرينة بكلمة عبّر فيها عن سعادته ‏الغامرة بهذا اللقاء الذي جمع الأحباء في هذه الحضانة بمناسبة مرور بضعة أشهر على ‏افتتاحها لها، خاصة أنه جاء مع اقتراب حلول الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة، متمنياً أن ‏تكون سنة خير وبركة على شعبنا وعلى جميع شعوب العالم.‏

تولّت عرافة الحفل المربيّة دالية عيلوطي التي تحدّثت عن بهجة الأعياد وانعكاسها الايجابي ‏على النّفس البشريّة بما يجعلها تشعر بالسّعادة والاطمئنان، وأضافت: "ما أجمل أن نردّد بهذه ‏المناسبة": (المجد لله في العلى وعلى الأرض السّلام وبالّناس المسرّة.)‏
تلتها الفنّانة الواعدة رنا برانسي بأناشيد ميلاديّة، أدهشت الجمهور بحضورها المتألّق وصوتها ‏الشّجيّ، مضيفة للحفل بهجة على بهجة.‏
بعد ذلك شارك الجمهور بالغناء والرّقص على أنغام موسيقيّة تخص المناسبة. ثمّ على قرع ‏أجراس بابا نويل وتوزيعه الهدايا على الحضور، تمّت إضاءة الشّجرة، قابلها الحضور ‏بالتّصفيق ومواصلة الغناء والرّقص.‏
في نهاية الاحتفال، تقدّمت صاحبة الحضانة بالشّكر والمعايدة على كلّ من حضر وشارك بهذا ‏الاحتفال، متمنية أنّ تعود الأعياد في السنة القادمة وقد عمّ السلام ربوع بلادنا والعالم.‏