يكافح المتدينون اليهود في هذه الأيام لمنع مهرجان الاعياد الذي سيبدأ فعالياته مع بداية الأسبوع القادم في العاصمة القدس، حيث قامت جمعية الشباب المسيحية YMCA بدعوة أطفال القدس اليهود لتزيين شجرة العيد وغناء اغاني الميلاد ودق الاجراس والحصول على هدايا العيد التي سيوزعها بابا نويل.

واحتج المتدينون اليهود من جماعة "يد للاخوة" الذين يحاولون بكل قوة التصدي للتبشير المسيحي بين العائلات اليهودية، واعتبروا الدعوة صادمة وفاحشة ومشينة، وتوجهوا لمجلس الحريديم وللمسؤولين عن اقامة الاحتفال وكتبوا: "لقد تلقينا اصداء غاضبة من معظم سكان القدس الذين احتجوا بقوة وعبروا باشمئزاز من دعوة الاطفال واغرائهم بالمفاجآت التي سيوزعها بابا نويل للذين سيشاركون في مهرجان الميلاد، وهو احتفال ممنوع على كل يهودي مهما كان".

جمعية الشباب المسيحي تدعو اطفال القدس للاشتراك في تزيين شجرة الميلاد

وسيبدأ المهرجان يوم الأحد في مركز جمعية الشباب المسيحي في القدس، وتقترح الجمعية التي تدير مؤسسات في جميع انحاء العالم تقديم الانشطة الثقافية للشباب ولعامة الناس، وتدعو السكان اليهود للمشاركة عبر اعلانات الصقتها في شوارع المدينة.

وتهدد جماعة "يد للاخوة" انه اذا لم يتم الغاء المهرجان فإنهم سيوسعون حملتهم الاعلامية في القدس لتحذير السكان من خطورة الجمعية المسيحية ودعوة السكان لابقاء اطفالهم بعيدا ومنعهم من المشاركة في هذا الحدث المسيحي.