المدارس المسيحية الاهلية تستمر في اضرابها

33,000 طالب من المدارس المسيحية الاهلية ما زالوا بعيدين عن مقاعد الدراسة منذ الأول من أيلول/سبتمبر 2015. المحادثات بين وزارة المالية والتعليم وصلت الى طريق مسدود، ممثلي الكنائس والمدارس المسيحية قرروا الاستمرار في الاضراب بعد تشجيع الاهالي على متابعة النضال حتى الحصول على المساواة الكاملة.

وقد قررت الامانة العامة اليوم الخميس المواصلة في الاضراب وأعلنت انها ارسلت الى وزارة التربية والتعليم تستوضح النقاط التي عرضتها على الامانة العامة.

وشكرت الامانة العامة اولياء الامور على دعمهم وصمودهم الى جانب المدارس الاهلية في هذه المعركة التي يعتبرونها مصيرية، من أجل مستقبل أفضل لاطفالهم.

وكانت الامانة العامة للمدارس الاهلية قد التقت وزير التربية والتعليم "بينيت" وناقشوا عدد من الافكار والمقترحات لحل الازمة، وقد عرضت الوزارة اضافة 50 مليون شيكل من اجل انهاء الاضراب وعودة الطلاب الى المدارس، واقترحت تأسيس لجان مدرسية لمناقشة الاوضاع الصعبة التي تواجه المدارس الاهلية في مسيرتها التربوية.