القس د. منير قاقيش

‏"أنا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ ‏تَفْعَلُوا شَيْئًا‎.‎‏"  (يوحنا 15: 5)‏

لا زالت كلمات يسوع التي قالها  لتلاميذه قبل أكثر من ألفي عام تشجّع  شعب الرب اليوم في كل ‏مكان. اليوم في بيت لحم، حيث تكثر الكروم، اجتمع شعب الرب من  كنائس فلسطين الإنجيلية ‏المختلفة، اجتمعوا معلنين ككنيسة واحدة أنهم بدون يسوع، الكرمة الحقيقية لا يستطيعون أن يفعلوا ‏شيئا.‏

في يوم ضمّ ما يقارب المئتي شخص في قاعة فندق بيت لحم، أقيم تحت رعاية مجلس الكنائس ‏الإنجيلية يوماً روحياً هدفه تشجيع وتعضيد كنيسة الرب.‏

وقد شارك فريق كنيسة رام الله المحلية بقيادة مايكل وجاكي قاقيش بفقرة  عبادة وتسبيح  ثم تلاها ‏كلمة من القس منير قاقيش رئيس مجلس الكنائس  المحلية الذي شدّد على أهمية الثبات بالرب ‏يسوع المسيح، وأهمية النضوج في الإيمان المسيحي والإتيان بثمر في حقل الرب.‏

تلى ذلك فقرة  أجاب القساوسة فيها عن أي أسئلة من الحاضرين تتعلّق بالإيمان المسيحي وكنيسة ‏الرب يسوع المسيح، حيث طرحت مواضيع تسأل عن وجهة النظر الكتابية  في الزنى والطلاق، ‏والوشم، والاحتشام وغيرها.‏

استمتع الجميع بوجبة غذاء معاً، وتلى ذلك فقرة تسبيح من فريق الفادي التابع لكنيسة الاتحاد، ‏بالإضافة إلى نشاطات وألعاب مختلفة شارك بها كل من حضر.‏

نشكر الله من أجل مبادرة مثل هذه، ضمّت العديد من المؤمنين من مختلف الكنائس الإنجيلية  في ‏مدن وقرى فلسطين من رام الله والقدس وبيت لحم وعابود والزبابدة، نصلّي أن يستمر الله في تنقية ‏شعبه حتى يخدمه بكل أمانة، وحتى يسطع نوره من خلالهم في كل مكان وزمان، لأنّه لوقت مثل ‏هذا قد دُعينا جميعاً، حتى نكون فعلة مؤثّرين في حقل الرب، وخدّاماً راسخين في شخصه، ووكلاء ‏مجتهدين على كل ما ائتمنا عليه.‏