تطرق عضو الكنيست أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، الى حدث احراق كنيسة الخبز والسمك (الطابغة) على ايدي متطرفين (كل العلامات تشير الى مستوطنين يهود)، وهي من اهم الكنائس في العالم بالنسبة للمسيحيين، وقال: " لقد استطاعوا حرق الكنيسة لكنهم (المتطرفين) لن ينجحوا بحرق التطويبات المذكورة في الكتاب المقدس"، وذكر منها: "طوبى للودعاء لانهم يرثون الارض، طوبى للجياع والعطاش الى البر لانهم يشبعون، طوبى للرحماء لانهم يرحمون، طوبى لانقياء القلب لانهم يعاينون الله، طوبى لصانعي السلام لانهم ابناء الله يُدعون". وتساءل من اين تأتي الكراهية وما هي مصدرها؟

بعدها تطرق ايمن عودة الى عبارات العنصرية التي يتفوه بها ممثلي الاحزاب اليمينية ضد المواطنين العرب ونعتهم بكلمات غير لائقة، كتشبيه اطفال العرب بالافاعي وغيرها من العبارات الاستفزازية.

وفي ختام كلمته سأل اعضاء الكنيست الحاضرين: "هل انتم ضعفاء الى هذه الدرجة ام انكم لا تريدون ان تفعلوا شيئا امام الاساءات التي لحقت بـ 43 كنيسة ومسجد ودير. لو كان الحدث يمس امن الدولة لقلبتم كل حجر".