"حاشا الله  أن تكون هناك أية علاقة بين فيلم "دافيتنشي كود" وفيلم "يسوع بشهادة المجدلية" هذا ما أجاب عليه متحدث  من جمعية "حياة المحبة" في الناصرة عن سؤال حول الشائعات حول علاقة فيلم "يسوع بشهادة المجدلية" بالفيلم  الذي اثار ضجة  وغضب العالم المسيحي لتطاوله على المسيح والمسيحية. و اضاف المتحدث انه " يستشهد بقرابة 1000 إمرأة  من مختلف انحاء الجليل شاهدن الفيلم في عرضه الاول ليلة امس رغم الامطار الغزيرة والبرد القارس.

وقال ان " يسوع بشهادة المجدلية" هو عرض دقيق لحياة يسوع المسيح على الأرض اعتمادا على نصوص  الإنجيل المقدس، وحتى  نصوص سيناريو الفيلم تلتزم بحرفية ما جاء في الإنجيل.والجديد في هذا الفيلم انه يلخص ويجمع الاحداث والتعاليم التي تنص عليها الاناجيل حول المرأة من خلال تصرفات المسيح في عدة مناسبات مع مريم المجدليه وغيرها من النساء ومدى احترامه ودعوته لضمان مكانتها وكرامتها والمساواة مع شقيقها الرجل.  

ان "حياة المحبة" هي جمعية مسيحية لا طائفية غير ربحية، تعمل على التثقيف المسيحي بحسب الكتاب المقدس.  

هذا و قد تم عرض الفيلم لأول مرة، ليلة امس ,الاربعاء,  في فندق بلازا الناصرة العليا. حضر العرض وبدعوة مجانية، رغم أحوال الطقس الماطرة، ما يقارب 1000 إمرأة بالإضافة الى ما  250 ولد في قاعة أخرى وفي برنامج اخر.

وعلقت  المربية عليا غريب إحدى النساء  اللواتي شاهدن الفيلم:  الفيلم رائع ومؤثر جداً، ويظهر حياة المسيح على الارض وكيف أن النساء خدمنه وتبعنه، وهو بدوره أهتم بإحتياجاتهن وأرجع كرامتهن، وكان لهن الأمتياز ليكونوا أول من يبشر بقيامته".

وكانت جمعية حياة المحبة قد قامت الاسبوع الماضي بحفل إطلاق للفيلم حضره المطران بطرس معلم بالإضافة لعدة شخصيات دينية وإجتماعية.
سيتم عرض الفيلم كعرض أولي اخر، في قاعة العوادية في شفاعمرو يوم 23.3.07 الساعة السادسة مساء. بالأضافة الى عرض اخر في مدينة القدس في 29.3.2007 . 

صور من اللقاء