احتج سكان جنوب تل ابيب على الـترانيم والصلوات الصادرة من الكنيسة الأجنبية القريبة من سكناهم، فقرروا التشويش على المصلين آملين ايقاف الخدمات مستقبلا! فسجلوا أغنية احتجاجية ورفعوا صوت السماعات عاليا ورقصوا على موسيقاها.

سكان جنوب تل ابيب يشوشون على الكنيسة الاريثيرية
سكان جنوب تل ابيب يشوشون على الكنيسة الاريثيرية
تصوير شافي باز

احتج حوالي 40 اسرائيليا السبت الماضي في جنوب تل ابيب، وغنوا ورقصوا على صوت اغنية احتجاجية كانوا قد سجلوها باسم "المدينة السوداء" وشغلوا مضخم للصوت في شارع لفينسكي 138، بجانب الكنيسة، مما جعل المصلين المسيحيين ينسحبون من المكان.

وقال احد المشاركين في الاحتجاج لجريدة يديعوت احرونوت العبرية "ان المسيحيين يتجمعون للـصلاة في نهاية كل اسبوع، يأتون بالعشرات للصلاة والترنيم ويزعجون بموسيقاهم الحي كله. نحن لا نريد الاشتباك معهم لكننا نريد عودة نمط الحياة الى الحي كما عهدناه سابقا".

وعلم مراسل موقع لينغا ان بعض المصلين الاريتريين حاولوا التحدث الى المحتجين اليهود والتفاهم معهم، لكن الـ تل ابيبيون رفضوا التكلم معهم واستمروا بالغناء والرقص على صوت الموسيقى الصاخبة، حتى ترك المسيحيون المكان وغادروا المنطقة بهدوء.

وأكد احد المحتجين انهم سيجتمعون كل اسبوع للغناء والرقص امام الكنيسة حتى تتوقف الصلوات المسيحية ويتخلوا عن المكان.