افتتح السكان الارمن في اسرائيل اليوم الثاني من ذكرى الابادة الارمنية بـصلاة في دير مار يعقوب للارمن في القدس في تمام الساعه التاسعة صباحا، حيث ترأس القداس بطريرك الكنيسة الأرمنية في اورشليم نورهان مانوغيان، وبعد انتهاء القداس تجمع الحضور امام النصب التذكاري في سمينار الأرمن في اورشليم واضعين اكاليلا من الزهور، وبعدها تلوا الصلوات والاناشيد الوطنية ومن ثم انتقلوا الى قاعة السمينار.

ابتدا مقدم البرنامج بشكر جميع اصدقاء الأرمن والداعمين لقضيتهم في اسرائيل، وقد برزت من بين الحضور رئيسة حزب ميرتس زهافا جلئون والناشط السياسي يائير سافان الذين انتقدا بشدة كُلٌ بكلمته امام الحضور والمشاركين، انتقدا الحكومة الاسرائيلية التي تفضل من اجل مصالحها الضيقه مع تركيا واذربيجان عدم الاعتراف بالابادة الارمنية. 

يذكر انه لم يحضر أي عضو كنيست عربي من القائمة المشتركة للمشاركة بهذه الذكرى المهمة.

بعد الانتهاء من المشاركات، انتقل الجمهور المشارك بالباصات الى امام القنصلية التركية في القدس للتظاهر ضد سياسة تركيا، ورُفعت الاعلام الارمنية وانشدت الاغاني الوطنية باللغة الارمنية، والقيت كلمة ضد سياسة تركيا التي تنكر القضية الأرمنية والتي أيضا تحاول ترهيب كل من يدعم الأرمن بقضيتهم.

في تمام الساعة الرابعة تجمع المشاركون في كنيسه القيامة حيث شارك بطاركة اورشليم من الطوائف المختلفة بصلاة احياء للذكرى المئوية لابادة الأرمن وحضر من البطاركة بطريرك الروم الأرثوذكس وبطريرك اللاتين وآخرين.