يوم الخميس المقبل 23 نيسان/ابريل 2015 الساعة ال 18:15 بحسب توقيت اورشليم القدس ستقرع الكنائس الأرمنية أجراس كنائسها 100 مرة، وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لابادة الأرمن على يد الدولة العثمانية في بداية القرن الماضي وبالتحديد سنة 1915.

اجراس كنيسة

الكنيسة الأرمنية بدورها توجّهت الى جميع الطوائف المسيحية تحثها على التضامن معها بقرع أجراس كنائسها 100 مرة، وبعدها تلاوة صلاة ابانا اكراما لكل الذين ضحوا، ومن اجل جميع من يضحون بحياتهم في سبيل الايمان المسيحي.

والسؤال الذي يُطرح اليوم، هل عمّمت البطركية الارثوذكسية والكاثوليكية في الأراضي المقدسة على رعاياها بالمدن والقرى المختلفة في الأراضي المقدسة القرار للتضامن مع الكنيسة الأرمنية بدق أجراس كنائسهم 100 مرة؟ ام ان الخوف من مؤيدي الخلافة العثمانية والمنظمات الإرهابية الإسلامية، او الخوف لمجرد الجبن وكأن المسيحيين ليسوا اصحاب قضية وموقف، قد يكون السبب في اسكات الطوائف الاخرى وعدم تضامنهم مع إخوانهم الأرمن.

ان العهد الجديد يعلمنا ان لا نخاف "ولكن وان تألمتم من اجل البر فطوباكم. واما خوفهم فلا تخافوه ولا تضطربوا" رسالة بطرس الأولى 3: 14
في هذا العدد الرب يسوع يعطي وعدا بالسعادة للشخص الذي يتألم من أجل اسمه. وهذا يحثنا ان لا نخاف من الناس، وان لا نرهب من تهديداتهم. 

كم برع الشهداء المسيحيين في تطبيق هذا المبدأ. فعندما جاء الوعد لبوليكاربوس بإطلاق سراحه في حال جدّف على اسم المسيح، أجاب بالقول: ”لقد قضيت 86 سنة في خدمة المسيح، ولم يخذلني في أي أمر على الإطلاق. فكيف أستطيع أن أجدّف على ملكي ومخلّصي؟“. وعندما هدّده الحاكم بتعريضه للحيوانات المفترسة، أجاب: ”حسن لي أن أُعتق سريعًا من حياة البؤس والشقاء هذه“. أخيرًا، هدّده الحاكم بحرقه حيّا، فأجاب: ”أنا لا أخشى النيران التي تشتعل لحظة: أنت لا تعرف تلك النيران التي تستعر إلى أبد الآبدين“.

من هنا ندعو الجميع ان يشاركوا وان لا يخافوا وان لا يرهبوا وليذهب كل منا الى كنيسته يوم الخميس المقبل وفي الساعة 18:15 نقرع الاجراس 100 مرة ونتلوا بعدها أبانا اكراما لكل شهدائنا المسيحيين.

الكنائس الارمنية تدعو الكنائس الكاثوليكية للمشاركة بدق الاجراس 100 مرة بمناسبة الذكرى المئوية للابادة الارمنية
صورة من النسخة التي ارسلتها بطريركية كيليكيا للارمن الكاثوليك الى صاحب الغبطة غريغوريوس الثالث، بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، تدعوه لقرع أجراس الكنائس والتضامن مع الكنيسة الارمنية.
LINGA