اعرب العشرات من ابناء الطائفة المسيحية في مدينة الناصرة اليوم عن تضامنهم مع اخوانهم مسيحيي مصر واستنكارهم وغضبهم الشديدين من الاحداث الاخيرة التي اودت، بحياة ستة اشخاص جراء اطلاق النار عليهم خلال خروجهم من الكنيسة ليلة عيد الميلاد لدى الطوائف الشرقية.

ورفع المحتجون شعارات منددة بالاعتداء وايات من الانجيل تدل على اهمية حياة الانسان والمحبة والخير.
في حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع القسيس نزار توما قال: "هذا الاحتجاج هو مبادرة تلقائية تضامنية مع احبائنا المسيحيين في مصر اخواننا الاقباط الذين اعتدي عليهم في ليلة عيد الميلاد بينما كانوا خارجين من الصلاة في الكنيسة وانا ادعو ان تتدخل الحكومة المصرية لوقف كل الاعتداءات على المسيحيين هماك".

واضاف توما: "اطلب ان يصبر المؤمنون في المسيح ليجتازوا المشاكل والصعوبات وارجو من الله ان يعطي احبائنا الذين فقدوا اعزاء على قلوبهم ان يعطيهم التعزية الحقيقية ولنتذكر معا هذه الايات المكتوبة امامكم ان الله يعطينا التعزية من خلال كلمته ونذكر احبائنا لكلمات المسيح (احبو اعدائكم وباركوا لاعنيكم واحسنوا لمبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم فانهم هكذا طردوا الانبياء الذين قبلكم".

وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع كمال عطا نصراوي من اصل مصري قال: "نحتج اليوم على الاحداث التي حصلت وتحصل في مصر ونصلي من اجل التعايش بين ابناء الشعب الواحد لان مسيحينا مسيح التسامح والخير ونحن نطلب ان نتسامح مع بعضنا البعض ونعيش بحب وخير وسلام متبادل".
واضاف: "نعم يمكننا اخذ مدينة الناصرة كرمز لحسن التعايش فحن في الناصرة نعيش حياة اخوية مع المسلمين".

عن بانيت

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر

تظاهرة في الناصرة تضامنا مع اقباط مصر