اقامت كنائس الموصل مراسيم القداس اليوم الاحد بمناسبة بدء العام الميلادي الجديد، حيث شهدت تلك الكنائس حضورا متفاوتا  بسبب تشديد التدابير الأمنية على دخول المسيحيين للكنائس، وذكر عدد منهم أنهم تعرضوا للتفتيش قبل الدخول للكنيسة من قبل قوات الشرطة التي انتشرت على مداخل الكنائس،  فيما شهدت الكنائس تضرع المؤمنين ليحمل العام الجديد بوادر الأمن والاستقرار على المسيحيين وان يزيل غيمة الأحداث المأساوية التي تزايدت في الآونة الأخيرة.

وأجرى مراسل موقع عنكاوا عددا من اللقاءات بين أبناء الشعب المسيحي في الموصل حيث ذكر رامي سالم انه يتمنى ان يكون العام الجديد عام الأمان والسلام  وان يحقق هذا الأمان أمنية الكثيرين من المسيحيين المهاجرين بالعودة للبلد وإنهاء حالة الغربة التي يعانون منها. فيما قال علاء عبد الأحد  انه يناشد السلطة المحلية بان تحمل على عاتقها حماية المسيحيين في المدينة مشيرا في الوقت نفسه الى أنهم يعانون كثيرا وطأة الظروف الصعبة التي يعيشونها من خلال الأحداث التي باتت تتزايد في الآونة الأخيرة. وقالت سعاد بولس انها تضرعت خلال الصلاة من الرب يسوع  ان يمنحنهم نعمة الأمن والسلام والاستقرار  وان تظلل ربوعهم مظلة بالمحبة.