المزيد من الهجمات على المسيحيين واستهداف مدرسة كاثوليكية في دلهي

مع ساعات الصباح الأولى اليوم قامت مجموعة من الأشخاص المجهولي الهوية بمهاجمة مدرسة كاثوليكية في فاسانت فيهار، جنوب دلهي.

هذا هو الهجوم السادس على المجتمع المسيحي في العاصمة في غضون ثلاثة أشهر فقط. و قال ساجان جورج رئيس المجلس العالمي لمسيحيي الهند:"إننا نشعر بالأسى، فهذا العداء تجاه المجتمع المسيحي الصغير لا ينتهي. لا تزال الجماعات القومية تستهدف المؤمنين و المؤسسات الدينية. و الآن تستهدف مدرسة".

بعد الهجوم، قام الدير الذي يدير المعهد بإغلاقه و إرسال الطلاب إلى منازلهم. و عند سماع أرفيند كيجريوال، رئيس حكومة دلهي المعين حديثاً، هذا الخبر قام بالتغريد على حسابه على تويتر:"إنني أدين بشدة الهجوم على مدرسة الطفل المقدس أوكسيليام، و لم نتسامح مع مثل هذه الأعمال".

و قال ساجان جورج:"إن الوضع الأمني العام يزداد سوءاً. و يأمل المجلس العالمي لمسيحيي الهند بأن يكون حزب آم آدمي المناهض للفساد، الذي وصل إلى الحكومة الآن، قادراً على احتواء هذه العوامل".

إن ما يحدث في دلهي و أجزاء أخرى من الهند "هو وصمة عار مخزية على أوراق اعتماد العلمانية لدينا. الهند جمهورية علمانية و ديمقراطية و تكفل حرية الدين و العبادة دستورياً. إننا نخسر سلطتنا الأخلاقية أمام المجتمع الدولي".