ايمن محاميد

أرسل أيمن محاميد من مدينة ام الفحم، ردًا على الخبر الذي نشرناه تحت عنوان "فلسطيني مسلم يتطاول على المقدسات المسيحية في القدس" مؤكدا لموقع لينغا انه لم يقصد الاستهزاء.

وقال ايمن محاميد في التسجيل المصور الذي ارسله للينغا: "نحن واياكم عشنا في ظل دولة واحدة منذ زمن عمرو بن الخطاب رضي الله عنه، لم نتعرض لكم ولم تتعرضوا لنا، لم نستهزء بكم ولم تستهزئوا بنا... لي زملاء مسيحيون أحترمهم ويحترمونني، لم استهزء بأحد ولم اسب احد ولم اشتم احد، لكم دينكم ولي ديني، لا نتعرض لكم ولا تتعرضوا لنا".

وأضاف: "الـفيديو الذي انتشر في الاونة الاخير تم تسجيله قبل شهر وقلت فيه ان كنيسة القيامة كانت تسمى كنيسة القمامة، ولم اقصد الاستهزاء، انما ذكرت ذلك من باب التاريخ... قد أكون اخطأت عندما قلت ان كنيسة القمامة سميت قمامة لان فيها قمامة، هذا قول، وهناك قول اخر انها من باب القمم اي انها عالية..."

واكد انه قال في تسجيل اخر ان المسجد الاقصى ايضا كان به قمامه، وانهم يحترمون الدين المسيحي ولا يتعرضون له، وعندما قال كنيسة القمامة لم يقصد الاستهزاء، ليس خوفا من احد ولا مجاملة بل من باب الامانة العلمية على حد تعبيره.

وأكد في التسجيل انه لو اخطأ او كذب او استهزء لإعتذر، لكنه لم يقصد الاستهزاء او جرح مشاعر المسيحيين...

اليكم تسجيل الـفيديو كاملا: