قبل اتخاذ القرار النهائي، وكما في الاعراس عندما يسأل الكاهن ان كان هناك من يعترض على الزواج، اعطى اسقف يورك د. جوم سينتانو فرصة أخيرة للامتناع عن رسامة "ليبي لاين"، 48 عاما، اول إمرأة أسقف في كنيسة انجلترى في يورمينستر في انجلترا . اجاب الجمع المؤلف من 100 شخص بالايجاب، لكن تقدم احد الرجال المتشحين بالسواد نحو المذبح وصاح "لا"!

القس بول وليامسون

وتابع القس بول وليامسون "لم يرد ذلك في الانجيل، أود وبكل احترام التحدث عن الاسباب التي تمنع ذلك".

وبحسب صحيفة لندن تلغراف، علم سينتانو بمداخلة وليامسون فأوضح أمام المجمع ان القانون قد تغير من أجل السماح للمرأة بأن تتبوء مركز الاسقف في كنيسة انجلترا. القس وليامسون التزم مكانه أمام المقعد الطويل الأمامي لحظات قبل ان يعود بهدوء الى مقعده. فطلب سينتامو من جديد موافقة المجمع فكان جواب أعضائه الإيجابي أقوى بعد هذه المرة. 

ويُعرف عن وليامسون معارضته الشديدة لسيامة المرأة وهو كان قد واجه كنيسة انجلترا في المحاكم فأطلق عليه لقب "الخصم المفتعل" ومُنع من تقديم الشكاوى قبل طلب الإذن. وحاول في احدى المرات مقاضاة هرمية كنيسة انجلترا بتهمة "الخيانة" لموافقتها على سيامة النساء كهنة.

ومن المتوقع ان يبقى الاحتفال الذي جرى في يورمينستر في انجلترا في الأذهان نظراً الى طابعه التاريخي والى ان أحدهم لم يلزم

وكانت القسة لاين قد درست اللاهوت في كلية القديس بطرس في جامعة أكسفورد حيث التقت زوجها وتمت سيامتهما معًا في يوليو من العام 1994 لتصبح السيدة لاين من أوائل النساء الكهنة في كنيسة انجلترا.

شاهدوا المقطع المسجل لمعارضة الرسامة غير الكتابية