ولست انا بعد في العالم واما هؤلاء فهم في العالم وانا آتي اليك.ايها الآب القدوس احفظهم في اسمك الذين اعطيتني ليكونوا واحدا كما نحن. يوحنا 17: 11

ان هذه الكلمات هي صلاة الرب يسوع في انجيل يوحنا 17 وقد تحققت هذه الصلاة من خلال توحيد اجتماعين في الناصرة ليصبحوا كنيسة واحدة. فالأجتماع الأول (كنيسة الفادي) والذي يرعاه القس حاتم جريس اتحد مع الاجتماع الذي يقام في بيت الأخ رجائي سماوي في الناصرة العليا، ليتوحد الأثنين  في جسد الرب الواحد بقيادة الأخ رجائي سماوي. من الجدير بالذكر، ان الاجتماع البيتي الذي قاده الأخ رجائي سماوي قد اعلن عن نفسه كنيسة مستقلة في بداية هذه السنة بعد ان حصل على بركة شيوخ الكنيسة المعمدانية المحلية الذي كان ألاخ رجائي و زوجته عضوان بها، مؤكدين على خصوصية و متانة العلاقة التي ستستمر مع الكنيسة المعمدانية المحلية، لينطلقا في خدمة جديدة في الناصرة العليا. وتعتبرهذه الكنيسه اول كنيسة انجيلية عربية تقام في الناصرة العليا.

وقد علمنا من القس حاتم جريس،  بان كنيسة الفادي (سابقا) كانت قد بدأت الخدمة قبل حوالي ثماني سنوات بقيادة الأخ نبيل نصرة من كنيسة ماران آثا الأنجيلية المعمدانية  - الرامة، وان هذه الخدمة كانت دائما خدمة امتداد لكنيسة الرامة لغاية هذه اللحظه والتي  سُلمت فيها الخدمة لقيادة الأخ سماوي.

ان الكنيسة الجديدة تنوي تقديم طلب رسمي للإنضمام الى رابطة الكنائس الأنجيلية المعمدانية في اسرائيل  لتصبح كنيسة مستقلة قائمة بحد ذاتها. وستبدأ اجتماعها ألاول بتاريخ 3.3.2007 في المركز الجماهيري في  منطقة الكراميم في الناصرة العليا. حاليا تبحث الكنيسة عن مكان او بيت للإيجار ليكون مقرها الدائم.
.
نتمنى للكنيسة الجديدة خدمة مباركة وعمل مثمر وانجازات رائعة بقوة الرب يسوع له كل المجد. صلاتنا لأجل الحكمة للأخ رجائي  ولجنة الكنيسة في قيادة الكنيسة الجديدة.