ككل عام، فإن محافظة بيت لحم تتحضر منذ بداية ديسمبر لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة بالزينة والاحتفالات والفعاليات الثقافية والموسيقية المختلفة التي تنظمها بلدياتها من فرق محلية وعالمية ومعارض مختلفة وموسيقى، ناهيك عن إضاءة الشوارع وتزيينها بالكامل استقبالاً للسياح والوافدين لزيارة الأرض المقدسة.

فلكل من بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا مكانة خاصة وارتباطاً وثيقاً بميلاد المسيح لذلك فإنها تتألق ضوءاً وتتزين ألواناً لجذب أكبر عدد ممكن من السياح الذين وصل عددهم عام 2008 فقط إلى المليون سائح أو أكثر وهو رقم خيالي ضمن ما تعانيه الأراضي الفلسطينية من أوضاع سياسية صعبة وعدم استقرار قد يسبب النفور لأي زائر ويخيفه.

وتبدأ كل بلدية بتنظيم فعالياتها المختلفة واحتفالياتها دون أي تأخير أو مماطلة منذ بداية الشهر الذي يتحول في نهاية المطاف إلى شهر الأضواء والاحتفاليات والتألق والسياح والانتعاش الاقتصادي والزيارات الاجتماعية بما تتضمنه من رؤية الأقرباء والأحباء، كما تبدأ جميع الفنادق بالاستعداد لاحتواء الزائرين.

وسيتضمن هذا العام -بحسب مدير بلدية بيت لحم طوني مرقس- برنامجاً حافلاً من المهرجانات والفعاليات وفرق الترانيم الدينية في ساحة المهد وفي مركز السلام وباقي مؤسسات المدينة ابتدأ بمهرجان ضخم للفنون الحرفية الإيطالية الذي أقامه وفد قادم من إيطاليا من 7 ديسمبر حتى 11 ديسمبر اشتمل على عروض فنية وموسيقية ومعرض للحرف التقليدية من أيقونات ومغارات للميلاد إضافة إلى عرض مأكولات إيطالية مختلفة لإيتاح الفرصة للجمهور لتذوقها.

أما فيما يتعلق بزينة الميلاد فالأعمال انتهت حالياً لإضاءة كافة شوارع وأحياء المدينة بتمويل 50 ألف دولار أمريكي من مجلس الوزراء الفلسطيني إضافة إلى منحة من جمعية بيت لحم 2000 في التشيلي بمقدار 10 آلاف دولار.

بدوره يؤكد رئيس بلدية بيت ساحور هاني الحايك أن بلديته قد حصلت على مبلغ مماثل بهدف تزيين الشوارع إضافة إلى مبالغ أخرى قدمت من الUSAID لاستكمال النواقص مشيراً إلى أن هذا العام سيشهد تزييناً مختلفاً للشوارع بطريقة جديدة وجميلة.

وعن الاحتفاليات يؤكد الحايك أن المدينة ستشهد احتفاليات وفعاليات عديدة وسيتم إضاءة الشجرة في العشرين من ديسمبر بحضور رئيس الوزراء سلام فياض فتبدأ الاحتفاليات بوضع حجر الأساس للسوق التجارية في مدينة بيت ساحور يلي ذلك مسيرة الشموع ثم إضاءة الشجرة والترانيم والاحتفاليات.

ولبلدية بيت جالا فعاليات مماثلة تشمل احتفالات إضاءة الشجرة والتزيين إضافة إلى مسابقة أجمل محل تجاري حيث ستقوم كافة محلات المدينة بالتسابق على أفضل مظهر يملك أجمل زينة.هذا وستحيي جوقة جامعة بيت لحم الأمسية الثقافية في المدينة وسيكون هناك احتفاليات مختلفة بعيد القديس نيقولاوس شفيع مدينة بيت جالا.

وستعج محال الحرف التراثية المنتشرة في جميع أنحاء المحافظة بالمتفرجين والراغبين بشراء قطع تذكارية من الأرض المقدسة وتمتلىء الشوارع بسيارات القادمين من مدن شمال فلسطين (عرب 48) الذي يأتون كل عام للاستمتاع ببهجة العيد وأضوائه في مدينة الميلاد.

PNN