اضيئت كنيسة البشارة في الناصرة ليلة امس الاثنين باللون الزهري الانثوي، تضامنا مع شهر التوعية العالمي لسرطان الثدي بمبادرة من جمعية مريم التي تقوم بحملة لتوعية النساء وتذكيرهن بإجراء فحص ميموغرافيا في وقت مبكّر.

وقد ابتدأت قصة اللون الزهري للتوعية حول سرطان الثدي او كما يسمى ايضا بـ أكتوبر الزهري عام 1991 عندما قامت مؤسسة سوزان كومين لمكافحة سرطان الثدي بتوزيع شرائط زهرية اللون على المشاركين في سباق في مدينة نيويورك للناجين من الاصابة بسرطان الثدي، وقد تطور هذا التقليد واصبح على مستوى عالمي عام 2006، حيث تقوم مؤسسات من حول العالم باتخاذ اللون الزهري أو الوردي كشعار لها من أجل التوعية من مخاطر سرطان الثدي. كما يتم عمل حملة خيرية دولية من أجل رفع التوعية والدعم وتقديم المعلومات والمساندة ضد هذا المرض.