مدير المدرسة, الأستاذ عزيز دعيم: "الزيارة هي تحد, وتعبير عن الاحترام والاهتمام الذي لمسناه من قبل وزارة المعارف, على يد طاقم كبير ومسؤول".

أعده: نداء نصير

تشرفت مدرسة مار-يوحنا الإنجيلي يوم الاثنين الموافق 9.11.2009  بزيارة هي الفريدة من نوعها, أتت بمدير لواء حيفا, السيد أهرون زبيدة, ومفتش المدرسة د. ميشيل سليمان, ومفتشي اللواء السيد عرسان عيادات, والسيدة ياعيل يعكوبي, ونوريت كهانا ناطقة بلسان اللواء, والسيدة ديانا سليمان, إضافة إلى د. ماجد خمرة, المدير المسؤول عن التعليم العربي في بلدية حيفا.

وكان على رأس المستقبلين, رئيس المدرسة القس حاتم شحادة, مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم, المحاضر وجيه عوض عن أعضاء من المجلس التربوي, ورئيس لجنة أولياء أمور الطلاب د. بسام خميس,  ومجموعة من المعلمين, إضافة إلى رئيسة وأعضاء مجلس الطلبة, وجوقة المدرسة التي عزفت وغنت أمام الضيوف أغنية عن السلام باللغات الثلاث. وهي جوقة  أشرف على تدريبها الأستاذ رامي زيتون.  كما واستمتع الحضور برقصة صالونية للطالبين فؤاد سلايمه (الصف الخامس) ومريانا شحادة (الصف الرابع).

وهدفت الزيارة, بحسب ما جاء على لسان مفتش المدرسة, د. ميشيل سليمان: " إلى التعرف على المدرسة عن كثب, والإطلاع على نشاطاتها التعليمية والثقافية, والجو الإقليمي السائد فيها". مضيفا: " أن الزيارة منوطة بأهمية المدرسة ودورها الريادي , وحقها في إظهار وجهها الرائع أمام المعنيين والمسؤولين في وزارة المعارف”.

هذا, وكان  قد انكشفت أمام الضيوف برامج تعليمية وأخرى تربوية, وذلك من خلال عرض عوارض محوسبة, كان قد أدارها  وفصلها مدير المدرسة الأستاذ عزيز دعيم, وفيها صورة واضحة  عن المدرسة في مجال ثقافة السلام بكل عناصرها, إستراتيجية المدرسة وأهدافها, وعملها في مجال المعايير التعليمية والتربوية على حد سواء.

إضافة إلى عرض ملفات عمل طواقم التركيز, منها: العربية، الرياضيات، العبرية، الانكليزية والعلوم والتكنولوجيا, والتي تنسجم بأهدافها مع الأهداف التي وضعتها وزارة التربية والتعليم في لواء حيفا، وتبين مستويات متنوعة وعميقة في مجال التخطيط، التنويع في أساليب التعليم والتقييم...

يشار إلى أن طاقم التفتيش كان قد زار بعضا من الصفوف والمراكز التعليمية ومختبر العلوم, للتعرف على الأساليب المتنوعة والمتعددة في التدريس، وقد استمع الضيوف بحضور قسما من حصة اللغة العربية للصف الثاني مع المربية فيوليت خوري، وجانبا من حصة اللغة العبرية للصف السابع في مركز الحاسوب مع المربية عبير عودة، وقام بعضهم بالتجول بين الطلاب وطرح بعض الأسئلة عليهم. 

وقد اختتم الضيوف زيارتهم بلقاء بالمعلمين, حيث أثنى مدير اللواء على عمل المعلمين, وعمل المدير بشكل خاص, وقدرته على إدارة المدرسة, التي لاحظ فيها, على حد تعبيره- عدم وجود عنف, إضافة إلى الجو التعليمي الداعم والمساند. وكان قد تطرق في كلمته المقتضبة عن إنبهاره بالمدرسة طلابا, معلمين وإدارة, ذاكرا: " أن الحي الذي تتواجد به المدرسة- يشعرك بالاختناق,  والضيق, بسبب الاكتظاظ والازدحام, ومجرد دخولك إلى المدرسة تشعر مباشرة  بالراحة والطمأنينة".

وكان قد لخص الأستاذ عزيز دعيم, كلامه, بتجديد شكره على حضور الضيوف الكرام وتقدير لكل واحد من الحضور، وامتدح الأجندة التربوية التي يحملها مدير اللواء، وعلاقة التواصل المستمر والدعم الذي تلمسه المدرسة من مفتشها د. ميشيل سليمان الذي تعتبره المدرسة احد أعضاء عائلة مار يوحنا, وأثنى على العمل الرائع الذي يقوم به طاقم المدرسة من معلمين وموظفين والرسالة السامية التي يحملها كل عضو في هذا الفريق، بما في ذلك الاهتمام بكل طالب وطالبة بشكل شخصي، طالبا من الله أن يسامحه كمدير إذا غفل للحظة عن طالب ما. طالبا من وزارة المعارف الالتفات أكثر للمدرسة.
وجاء  رد  مفتشة اللواء السيدة ياعيل يعكوبي على طلب المدير بأن للمدرسة مكانة مرموقة جدا في وزارة المعارف, وهي موجودة على خارطتها, لباعها الطويل في عملها دون كلل في مجالي التربية والتعليم.

هذا, ويرى رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب د. بسام خميس أن لهذه الزيارة أهمية قصوى, لأنها تقدم المدرسة بالصورة الحقيقية لأصحاب القرار. حيث تطرق في لقائه مع المفتشين إلى العلاقة الطيبة والتفاهم المتبادل بين الأهل والمدرسة, وعملية التمازج والانسجام في الأهداف من أجل مصلحة الطلاب.

وكانت قد شكرت المعلمة جيهان خميس نيابة عن المعلمين, شكرت الحضور, وتحدثت في كلمتها عن تلك العلاقة الحميمية الموجودة بين المعلمين, وانعكاساتها الإيجابية على الجو التعليمي. وقد خصت بالشكر د. ميشيل سليمان مفتش المدرسة, على محبته العميقة ورعايته للمدرسة طوال فترة تفتيشه.

وفي حديث مع مدير المدرسة, الأستاذ عزيز دعيم, عقب بالقول: أعتبر هذه  الزيارة تحد, وما هي إلا تعبير عن الاحترام، الإكرام والاهتمام الذي لمسناه من قبل وزارة المعارف, على يد طاقم كبير ومسؤول, أن تعرض أمامهم سيرورة العمل في المدرسة, إن كان على مستوى الإدارة والمعلمين والموظفين, الطلاب والأهالي.

وأشار الأستاذ عزيز دعيم في كلمته, إلى نتائج الميتساب التي عرضت على طاقم التفتيش, وخطة العمل لرفع المعدلات, الأمر الذي أثار إنبهار الضيوف, كون المعدلات فوق المستوى العام بكثير. هذا إضافة إلى الإقليم المدرسي الإيجابي, والعمل على رفع التحصيل, وكذلك دور الأهل في عملية تبادل الآراء  واتخاذ قرارات مشتركة لما فيها مصلحة للطلاب. وأضاف إلى أهمية ودور الطلاب من خلال عمل وتفعيل مجلس الطلبة.
 
وأضاف: بالرغم من أن وقت الزيارة قصير جدا, ألا أننا استطعنا كمدرسة إظهار العمل التربوي التعليمي بشكل مكثف, وقد خرج طاقم التفتيش بانطباع رائع عن المدرسة يبين الواقع حقيقي.

مدير المدرسة, عن عمل طاقم المعلمين والعاملين في المدرسة: "جميع القلوب كانت تحيك قصة وروح العطاء في هذا الصرح الحضاري".

وشكر الأستاذ عزيز في نهاية الدوام الدراسي جميع الطلاب الذين أبدوا الصورة الطيبة للمدرسة, وتركوا انطباعا رائعا في نفوس الضيوف, وشكر أيضا العاملين والمعلمين الذين ساهموا وعملوا معا على التخطيط والعمل والتنفيذ. ملخصا شكره بجملته: جميع القلوب كانت تحيك قصة وروح العطاء في هذا الصرح الحضاري.

وحملّت المدرسة ضيوفها حقيبة تشمل خطة العمل المدرسية, وخطة عمل المركزين, وخطط عمل لعدة مواضيع تعليمية وأخرى تربوية, إضافة إلى كتيبات في تشجيع المطالعة ولإبداع, وكتيب " طلاب في عالم الأبحاث", ومجمع عوارض محوسبة محمولة على قرص-مفتاح محوسب والتي تظهر عمل المدرسة الريادي في مجال ثقافة السلام, وغيرها . كما وقدمت المدرسة إدارة ومعلمين هدية رمزية لضيوف, وهي,عبارة عن شهادات تقدير بخط المربي الفنان كميل ضو.

يشار إلى أن اللقاء تم تغطيته بواسطة طاقم إعلامي طلابي مكون من صفي السابع والثامن,  حيث صور ووثق الوقائع طوال اللقاء, والذي دام ما يقارب الساعتين.

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا

مدرسة مار يوحنا - حيفا