مؤسسي جمعية رعيتي شركة ومحبة في حيفا

تمّ الاعتراف رسمياً في الأسبوع الماضي بجمعية "رعيتي – شركة ومحبة" من قبل مُسجّل الجمعيات، والتي بادر إلى تأسيسها مجموعة من أبناء رعية اللاتين في حيفا، بهدف خدمة أبناء الرعية والقيام بنشاطات وفعاليات متنوعة ومشاريع ثقافية وخيرية وتربوية وروحية. يعتبر مؤسسو الجمعية أن الإعلان عن تأسيسها ليس بحدث عادي عابر، وليس مجرّد انضمام جمعية أخرى في مجتمعنا إلى العدد الكبير من الجمعيات الفاعلة في الوسط العربي. إنما هو بمثابة سابقة وحدث هام سيكون له ما بعده، والتي جاءت نتيجة الحاجة الماسة إلى جسم كهذا، والذي أمامه تحديات جسام عليه أن يتخطاها من أجل ترسيخ مكانته في مجتمعنا في سبيل تحقيق أهدافه.

سبق هذه الخطوة سلسلة اجتماعات عقدها المبادرون لتأسيس هذه الجمعية بهدف دراسة الاحتياجات ووضع مخطط مستقبلي لعمل الجمعية ، عُقدت معظمها في بناية مؤسسة بيت النعمة في حيفا التي فتحت أبوابها لأعضاء هذه الجمعية وفعالياتها مساهمة في دعمها ، وتسعى مؤسسة "رعيتي شركة ومحبة" الى استقطاب أكبر عدد ممكن من أبناء رعية اللاتين في حيفا ودعوتهم للإنضمام إليها والمشاركة في فعالياتها، أما نشاطاتها وفعالياتها فستكون للجميع ومن أجل الجميع.

كما تمّ انتخاب لجنة إدارية للمؤسسة تألفت من: حنّا كرّام، سهيل شحادة، ماهر يونس، ميشيل مسلّم، عفيف شليوط ، يعقوب كسابري وكمال زايد.