قام متطرفون بكتابة عبارات مسيئة للمسيحيين باللغة العبرية، الليلة الماضية، على جدار بالقرب من الكنيسة الرومانية في مدينة القدس.

وخط المتطرفون على السور "يسوع زبالة" وعبارات عنصرية اخرى مثل "الملك داود لليهود".

كما وخطوا على احد البيوت العربية عند طريق باب السلسلة بالقدس القديمة عبارات عنصرية تضمنت "الموت للعرب".

الكتابات المسيئة بجوار كنيسة بالقدس
صورة من الاعمال التخريبية الليلة
تصوير اي اف بي

الشرطة في مدينة القدس فتحت تحقيقا حول هذا العمل التخريبي.

وكان الوزراء "تسيفي ليفني" و "اسحق اهرونوفيتش" قد اعلنوا عن خطتهم الاسبوع الماضي للاعلان عن مرتكبي "تدفيع الثمن" كتنظيم ارهابي. الوزير "اوري اريئيل" انتقد هذا الاعلان وقال انه يوجد فرق كبير بين الارهاب الذي يودي بحياة الابرياء والتسبب باصابات جسدية وبين تنظيم "تدفيع الثمن" الذي يقوم بعمليات تخريبية دون اصابات جسدية، مشيرا بذلك الى الفلسطينيين الذين يرمون الحجارة على المستوطنين اليهود.

محي الاشارات المسيئة بالقدس
محي الشعارات المسيئة من الليلة الماضية
 

يذكر ان الشرطة الاسرائيلية لم تستطع ايقاف عمليات التخريب التي يقوم بها تنظيم "تدفيع الثمن" المتطرف، الاخذ بالازدياد يوما بعد يوم بسبب تقاعص الشرطة في أداء مهامها وحماية الاماكن المقدسة للاقليات العربية.