اقرت مؤخرأ لجنة موكلة من وزارة المعارف "منهاجا جديدا" لتعليم الدين المسيحي في المدارس الثانوية، وقد استثنت اللجنة الطائفة الانجيلية كما تضمن المنهاج تجاهلا "للعقائد الانجيلية" على الرغم من كون الكنائس الانجيلية نشيطة وفعالة في كافة انحاء البلاد في اسرائيل  بالأضافة لوجود مئات الملايين الانجيليين حول العالم .

على الفور تألفت لجنة من رجال تربية، لاهوت وقانون من الكنائس الانجيلية شملت: الاستاذ فؤاد حداد رئيس رابطة الكنائس المعمدانية في اسرائيل، المهندس منذر نعوم  رئيس مجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل، السيدة منال حداد معلمة الدين للصفوف الثانوية في المدرسة المعمدانية في الناصرة، الاستاذ عزيز دعيم مدير مدرسة مار يوحنا في حيفا، الاستاذ المحامي بطرس منصور المديرالعام للمدرسة المعمدانية في الناصرة، المحامي طعمة عودة من كفر ياسيف، الدكتور سليم منيير العميد  الاكاديمي  في كلية بيت لحم للكتلب المقدس والقس حنا كتناشو استاذ الاهوت في كلية بيت لحم للكتاب المقدس.

بعد دراسة  اعضاء اللجنة للمنهاج، ارسل المحاميان طعمة ومنصور كتاب اعتراض مفصل لوزارة المعارف وقد وصل هذا الاعتراض الى التهديد بالتوجه الى القضاء لاصدار قرار منع نشر هذا المنهاج، كما وادى هذا الاعتراض الى محاولات اخرى لتشكيل لجنة لوضع منهاج للدين المسيحي للمدارس الابتدائية وقد اتفق على ان يكون للطوائف الانجيلية ممثلا في هذه اللجنة وهو الاستاذ عزيز دعيم، وهذه هي خطوة ناجحة اخرى في التقارب والتعارف بين الطوائف المسيحية في البلاد على شتى اطيافها، من الجدير بالذكر وفي اعقاب توجه اللجنة لمؤسسة المحاميين المسيحيين الدولية قام رئيس مؤسسة المحاميين الدولية  بارسال رسالة لوزيرة المعارف بهذا الخصوص كما  وارسلت اللجنة رسائل لرؤساء الطوائف المسيحية الاخرى، وادت هذه الضغوط الى تدخل وزارة الخارجية في الامر متوجهة الى وزارة المعارف بخصوص المنهاج المقترح. 

 كما هو معلم ان لدى الطائفة  المعمدانية في البلاد مدرسة عريقة وكبيرة فيها اكثر من 1000 طالب تخدم اهل الناصرة والقضاء لاكثر من نصف قرن، والطائفة المعمدانية في البلاد  ممثلة في رابطتها تشكل فئة كبيرة بين المسيحيين في البلاد يتراوح عددهم نحو 2000  نسمة في اكثر من 18 كنيسة ومركز.