محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس
 

أصدرت وزارة الداخلية في فلسطين، اليوم الخميس، بطاقات شخصية خالية من خانة "الديانة"، لأول مرة منذ تأسيس السلطة في العام 1995.

وقال وكيل وزارة الداخلية الفلسطينية، حسن علوي، إن قرار إزالة خانة الديانة من البطاقات الشخصية جاء للتسهيل على المواطنين وليس خللاً فنياً في البطاقات، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تتوافق مع مواد القانون الأساسي الفلسطيني الذي ينص صراحة على عدم وضع خانة الديانة في البطاقات الشخصية والجوازات التي صدرت منذ العام 1995".

وأكد: "الفلسطيني هو فلسطيني بغض النظر عن ديانته"، مضيفاً أنه "كان هناك تعليمات من الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقضي بإزالة خانة الديانة من البطاقات الشخصية وجوازات السفر الصادرة"، معللاً ذلك بقوله: "حتى لا تكون الديانة مؤشراً بتلقي الخدمة للمواطن، وحتى لا تمس خصوصيته".

وأوضح علوي، أن القرار سيتضمن أيضاً شطب خانة تحديد المهنة في جواز السفر، مشيراً إلى أن اتصالات تجري مع السلطات الإسرائيلية لبدء دخول قرار إلغاء الديانة حيز التنفيذ.

ولا يحق للسلطة الفلسطينية إجراء أي تعديلات على بطاقة الهوية وجواز السفر للفلسطينيين من دون موافقة إسرائيل بموجب اتفاق أوسلو للسلام المرحلي الموقع بين الجانبين عام 1993.

ونقل راديو بيت لحم أن وزارة الداخلية أبقت كلمة الديانة في داخل البطاقة الشخصية، ولكن بإبقاء الخانة فارغة.